0 الجملة الاسمية
Make your own free website on Tripod.com

 

 

الجملــــة الاسميــــة

المبتـدأ والخبـر

أولا: الابتداء بالنكرة :

الأصل في المبتدأ أنْ يكون اسما معرفة: العلم مفيد ، علم الفلك واسع .

ولكن يجوز الابتداء بالنكرة ولكن بمسوغات شريطة أنْ تؤدي الجملة المبدوء بها معنى

مفيدا . ومن مسوغات الابتداء بالنكرة ما يلي :

 أـ إذا دلّت النكرة على عموم ، وكانت مسبوقة بنفي أو استفهام ، مثال ذلك :

 ما معروف ضائع ، ما مودّة باقية بين الأشرار ، هل جاهل يغلب عالما؟.               

* أو كانت النكرة اسم استفهام ، او اسم شرط ، مثال ذلك :

 مَنْ فاتح القدس؟   من طلب العلا سهر الليالي .

 ب ـ إذا دلّت النكرة على خصوص ، وهي النكرة الموصوفة أو المضافة ، مثال ذلك:

 قليلٌ دائمٌ خيرٌ من كثير زائلٌ ، درهمُ وقايةٍ خير من قنطار علاج . 

 ج ـ إذا كان خبر المبتدأ شبه جملة وتقدّم على المبتدأ ، مثال ذلك:

 في الدار رجل ، عندنا مُثل وقيم ،  فوق كلّ ذي علم عليم .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تدريبات على الابتداء بالنكرة:

 أولا : علل جواز الابتداء بالنكرة في الجمل التالية :

1ـ مطالعة مفيدة خير من لهو ضار .                  2ـ عندي رأي .

3ـ مَنْ جدّ وجد .                                          4ـ مَنْ مؤلف لسان العرب ؟

5ـ مَنْ يهن يسهل الهوان عليه .                        6ـ ما أحد حاضر .

7ـ إتقان مهنة خير وسيلة لعيش كريم.                8ـ في التهاون ضرر.

9ـ هل كريم يغيث الملهوف ؟                         10ـ طالب إحسان واقف .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ثـانيـا: اختر الإجابة الصحيحة فيما يلي :

1ـ أيّ العبارات التالية هي الصحيحة :

  أ ـ وردة في يدي . ب ـ طالب غائب . ج ـ فيك شمم .  د ـ كتاب عندي.

2ـ أيّ العبارات التالية تكون مثالا علي جواز الابتداء بالنكرة لأنها دالة على عموم :

  أ ـ ما جاء أحد . ب ـ مَنْ قابلت ؟  ج ـ مَنْ يدرس ينجح . د ـ هل أحمد في البيت ؟

3ـ أيّ العبارات التالية تكون مثالا على جواز الابتداء بالنكرة لأنها دالة على خصوص:

  أ ـ كلّ لك شاكرون . ب ـ ما كسول ناجح . ج ـ ما من أحد في البيت . د ـ حقيبة يد مفقودة.

4ـ جاز الابتداء بالنكرة في جملة ( في الحيطة سلامة ) لأنّها :

  أ ـ دلّت على عموم.           ب ـ دلّت على خصوص.

 ج ـ موصوفة.                   د ـ خبرها شبه جملة تقدم عليها.

5ـ جاز الابتداء بالنكرة في جملة ( هل من أحد أمام البيت ؟ ) لأنها :

  ا ـ دلّت على خصوص موصوفة .             ب ـ دلّت على عموم في سياق النفي .

 ج ـ دلّت علي عموم في سياق الاستفهام .      د ـ دلّت على عموم اسم استفهام .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 

ثـانيــا : وجوب تقديم المبتدأ :

* يجوز تقديم المبتدأ وتأخيره إذا لم يتغيّر أصل المعنى تبعا لذلك التقديم أو التأخير.

أو إذا كان الخبر شبه جملة والمبتدأ معرفة ، مثال ذلك : إدراك المنى صعب دون مثابرة . صعب إدراك المنى دون مثابرة . معقد الرجاء على الشباب . على الشباب معقد الرجاء .

الأسد في القفص . في القفص الأسد .

* المواضع التي يجب أنْ يتقدم فيها المبتدأ على الخبر :

1ـ إذا كان المبتدأ من الألفاظ التي لها الصدارة في الجملة وهي:

 أ ـ أسماء الاستفهام : مَنْ كاتب هذه المقالة ؟  أيّ الكتب قرأتها ؟  ما لك ؟

 ب ـ أسماء الشرط الجازمة : مَنْ يفعل خيرا ينل خيرا . أيّ كتاب تقرأه تستفد منه .

ج ـ ما التعجبية : ما ألطفَ الجوّ !  ما أجملَ الربيعَ !

 د ـ كم الخبرية : كم حادث مروع سببه السرعة الزائدة . كم أخٍ لك لم تلده أمّك .

 هـ ـ ضمير الشأن : قل: هو الله أحد .  هي الأخلاق تنبت كالنبات .

  و ـ الاسم المقترن بلام الابتداء : لغزوة في سبيل الله خير من الدنيا وما فيها .

           لبيت تخفق الأرواح فيه          أحبّ إلي من قصر منيف

2 ـ إذا كان المبتدأ محصورا في الخبر : ما محمد إلا رسول . ما العلم إلا ثروة .

3 ـ إذا كان المبتدأ والخبر متساويان في التعريف أو في التنكير :                 

  الأردن وطني . أنت صديقي . ( المبتدأ والخبر معرفتان ) .

 أكبر منك سنّا أثر منك معرفة .  ( المبتدأ والخبر نكرتان ) .

4 ـ أن يكون خبر المبتدأ جملة فعلية فاعلها ضمير مستتر يعود على المبتدأ :

 الحقّ يعلو ولا يُعلى عليه .  العلم يرفع صاحبه .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ثالثــا : وجوب حذف المبتدأ :

   يجب حذف المبتدأ في ثلاثة مواضع هي :

1ـ إذا كان خبر المبتدأ مقطوعا عن النعت لإفادة معنى :

    أ ـ المدح : خذ بيد محمدٍ الكريمُ .  رحم الله عمرَ القويُّ العادلُ .

   ب ـ الذّم : دع مصاحبة أحمدَ الشّرير .  لا تصاحب الأدنياءّ الأشرارُ .

   ج ـ التّرحم : أحسنْ إلى الموظف الأمين .  اعطفْ على الطفلِ اليتيمُ .         

2ـ إذا كان خبر المبتدأ مصدرا يؤدي معنى فعله ويغني عن ذكره ، مثال ذلك:

  قوله تعالى : " متاع قليل ثمّ مأواهم جهنّم وبئس المهاد " .
 وقوله تعالى : " فصبرٌ جميلٌ والله المستعان على ما تصفون " . 
3 ـ إذا كان خبر المبتدأ مشعرا بالقسم ، مثال ذلك :
  في ذمّتي لأخدمنّ وطني بإخلاص . في عنقي لأعطفنّ على البائسين .  

4ـ إذا كان خبر المبتدأ مخصوص ( نعْمَ أو بئْسَ ) ، مثال ذلك :

 نعم القائد خالدٌ ، والتقدير: ( نعم القائد هو خالد ) .

 بئس الخلق الرياءُ ، والتقدير : ( بئس الخلق هو الرياء ) . 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 

 

تدريبات على وجوب تقدّم المبتدأ ووجوب حذفه :

أولا : بيّن وجوب تقدّم المبتدأ فيما يلي :

1ـ ما شاعر إلا المتنبي .              2ـ مَنْ يزرع الشرّ يحصد عواقبه .

3ـ ما أجملَ الصدق !                  4ـ هي الأيام تكلمنا وتأسو.

5ـ كم طالبا في الصفّ ؟              6ـ كم بريءٍ متّهمٌ . 

7ـ إنّما المؤمنون أخوة .              8ـ الله يرزق من يشاء بغير حساب .

9ـ لعَمري أنّك صادق .             10ـ أكثر منك علما أوسع منك ثقافة .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ثـانيـا : بيّن وجوب حذف المبتدأ فيما يلي :

1ـ بارك الله سواعد الشباب القويّةُ الواعدةُ .  2ـ في ذمّتي لأعملنّ بجدّ .

3ـ رحم الله عمرَ العادلُ .                        4ـ خذ بيد اليتيم المسكينُ .                                               

5 ـ على رقيتي لأساعدنّ الضعيف .           6ـ سمعٌ وطاعةٌ .  

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ثـالثـا : علل ما يلي :

1ـ تقدّم المبتدأ وجوبا في : ( خالد رفيقي ) .       ( ما المعرفة إلا ثروة ) .

  ( هو الله الذي لا إله إلا هو ). ( مَنْ عندك ؟ ). ( أكبر منك سنّا أكثر منك خبرة ). 

2ـ حذف المبتدأ وجوبا في : ( حقّ ضائع وعلى الله العوض ) . ( ارحم محمد الضعيفُ ) .

  ( في ذمتي أنْ أصدقَ في وعدي ) .   (  علينا واجب الاعتزاز بتاريخنا المجيدُ ) .

 3ـ تقدّم المبتدأ جوازا فيما يلي : (  الرزق على الله ) . ( نيل المعالي صعب على الكسول).

              ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

رابعا : اختر الإجابة الصحيحة فيما يلي :

1 ـ تقدم المبتدأ على الخبر وجوبا في : ( هو الله الذي لا إله غيره ) ، وذلك لأنّ :

أ ـ الخبر شبه جملة . ب ـ الخبر نكرة . ج ـ المبتدأ من ألفاظ الصدارة . د ـ المبتدأ شبه جملة.

2 ـ يجوز تقديم المبتدأ أو تأخيره  في : ( إدراك المنى صعب) ، وذلك لأنّ :

أ ـ الخبر شبه جملة والمبتدأ نكرة      ب ـ تساوى المبتدأ والخبر في التنكير .      

ج ـ المبتدأ من ألفاظ الصدارة .       د ـ لم يتغير أصل المعنى لذلك التقديم أو التأخير .

3 ـ جاز الابتداء بالنكرة في :(جهد مفيد خير من جهد ضائع) ، وذلك لأنّها :

أ ـ مخصصة بالإضافة .                           ب ـ دالة على عموم في سياق النفي .

ج ـ مخصصة بالوصف .                          د ـ دالة على عموم اسم شرط .  

4 ـ جاز الابتداء بالنكرة في قوله تعالى: ( ومن أحسن من الله حُكماً لقوم يوقنون ) . لأنها :

 أ ـ دالة على عموم اسم شرط .         ب ـ دالة على خصوص موصوفة .

 ج ـ دالة على عموم اسم استفهام .      د ـ دالة على عموم في سياق استفهام .  

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 

 

 

رابعــا : وجوب تقديم الخبر على المبتدأ :

يتقدّم الخبر على المبتدأ وجوبا في المواضع التالية :

1 ـ إذا كان الخبر من الألفاظ التي لها الصدارة في الجملة مثال ذلك  أسماء الاستفهام :

  ( ما ، كيف ، متى ، أين ، كم ) : ما الإسلام ؟ كيف حالك ؟ أين العالم من الجاهل ؟         

  إذا كانة الخبر محصورا في المبتدأ : ما خالق إلا الله .  ما شاعر إلا المتنبّي .

3 ـ إذا كان الخبر شبه جملة والمبتدأ نكرة غير مخصصة بالوصف أو الإضافة :

   فوق كلّ ذي علم عليم . في الحقل أشجار . عندنا مُثل وقيم .

4ـ أنْ يكون في المبتدأ ضمير يعود على الخبر : للمرأة حقّها في الانتخاب .

   للكتاب فوائده . " من شُكر النعمة إفشاؤها " .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

خـامســا : وجوب حذف الخبر : 

يحذف خبر المبتدأ وجوبا في المواضع التالية :

1 ـ إذا كان المبتدأ صريحا في القسم ، مثال ذلك :

 والله لأفعلنّ الخير دائما . لعمرك أنّ الإخلاص مطلوب .

2 ـ إذا جاء المبتدأ بعد ( لولا ) ، مثال ذلك :

  لولا العلم لساد الجهل . لولا الشمس لهلك الزرع والضرع .

3 ـ إذا كانت واو العطف بعد المبتدأ تدلّ على المشاركة والاقتران بين المبتدأ

والاسم المعطوف على المبتدأ ، مثال ذلك :  كلّ جنديّ وسلاحه . كلّ طالب وكتبه .

4 ـ إذا أغنت عن الخبر حال لا تصلح أنْ تكون خبرا لمبتدأ ، ويكون المبتدأ :

أ ـ مصدرا مضافا ، مثال ذلك : إنفاقي الصدقة طيبةً . سماعي القرآن متلواً في الفجر.

ب ـ اسم تفضيل مضافا إلى مصدر مؤول ، مثال ذلك : أحسن ما تعمل الخير مستترا .

  أقوى ما تكون الأمّة موحّدة .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* ملاحظات هـامــة :

1ـ أسماء المعرفة التي تأتي مبتدأ هي : العلم ، الاسم المعرف بأل ، الاسم المعرف بالإضافة ،  ضمائر الرفع المنفصلة  أسماء الإشارة ، الأسماء الموصولة ، أسماء الشرط الجازمة ، أسماء الاستفهام .

2 ـ المبتدأ مرفوع دائما وقد يجرّ بحرف جرّ زائد ، مثال ذلك :

  أ ـ ( من ) إذا كان المبتدأ نكرة مسبوقا بنفي أو استفهام : ما من أحد في الدار .

  هل من أحد في الدار ؟

  ب ـ ( الباء ) مع كلمة ( حسبُ ) : بحسبك دينار . بحسبك ما فعلتَ .

  ج ـ ( رُبّ ) إذا كان المبتدأ نكرة لفظا أو معنى : رُبّ متهمٍ بريءٌ .

  د ـ ( واو رُبّ ) : وليلٍ كموج البحر أرخى سدوله .

 

*هناك حالتان لإعراب المبتدأ المجرور بحرف الجرّ الزائد ، هما :

 أ ـ اسم مجرور لفظا مرفوع محلا على أنّه مبتدأ .

ب ـ مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آ خره  منع ظهورها انشغال المحل بحركة حرف الجر الزائد .         

3 ـ يستعمل في الحصر أسلوبان ، هما :

  أ ـ ( إلا ) المسبوقة بـ ( ما ) النافية : ما خالق إلا الله .

  ب ـ ( إنّما ) : إنّما سميّة أول شهيدة في الإسلام .

4 ـ يأتي المصدر المؤول من ( أنْ والفعل المضارع ) في محل رفع مبتدأ :

  أنْ تصوموا خير لكم . أنْ تدرسَ أفضلُ من اللهو .

5 ـ تعرب جملة الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ :

  مَنْ يعمل خيرا ينل رضا الله . ( مجموع جملتي : يعمل + ينل ) في محل رفع

  خبر المبتدأ ( مَنْ ) .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تـدريبـــات عـامــة على المبتدأ والخبر :

التدريب الأول : ـ اقرأ النص التالي ثمّ أجب عمّا يليه من أسئلة :

  " يا بُنيّ ، إنّما الحياة مغامرة ، فتعلّم ركوب الأخطار ، وصلْ حاضرك بمستقبلك،

ورحم الله الشاعرَ الفذُّ إذ يقول :

لا يدرك المجد إلا سيّد فطن                    لما شقّ على السادات فعّال.

   يا ُبنيّ ، هو الوطن يؤمل فيك أن تكون النموذج الحيّ لبناء حضارته الخالدة ، ولعمري إن خدمة الوطن واجب على كلّ فرد ، فاجعل شعارك (ما أعزّ الوطنَ ! ) واعمل على ترجمه ذلك إلى عمل ، ولا تقل : كيف السبيل إلى ذلك ؟ فالوطن يرفعه أبناؤه ، وشعب عامل خير من شعب خامل ، فمن يزرع الخير يحصده " .
              ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1 ـ استخرج من النص السابق مع التعليل :

أ ـ خبرا جملة فعلية .                      ب ـ تركيبا حُذف منه المبتدأ وجوبا .

ج ـ تركيبا حُذف منه الخبر وجوبا .    د ـ تركيبين تقدّم فيهما المبتدأ وجوبا .

هـ ـ تركيبا تقدّم فيه الخبر وجوبا .      و ـ تركبيا جاز الابتداء فيه بالنكرة .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

2 ـ صوّب الأخطاء في التراكيب التالية :

أ ـ لولا التعاون موجود لفسد المجتمع .  ب ـ كلّ رجل وأخلاقه متلازمان .

ج ـ تقديري المعلم حاصل مؤديا عمله .  د ـ لعمري يمين لأخلصنّ في عملي .

هـ ـ إنّما العاملين ينهضون بالمجتمع .    و ـ منزل قرب الحديقة .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 

التدريب الثـاني : اقرأ النص التالي ثمّ أجب عمّا يليه من أسئلة :

   البطالة مرض يؤرّق العالم ، وتبذل المؤسسات جلّ طاقتها للحد من هذه الظاهرة

التي أخذت تستشري في جسد الأمة الماجدةُ ، فكم من شاب تقدّم للوظيفة فكان الفشل حليفه ، والألم يعتصر قلوبنا لما نراه من فقر منتشر في كلّ مكان ، فنحن نرى الكثير على شفا الانهيار لولا الإيمان الذي يملأ قلوبنا المخلصة النيّة لله عزّ وجلّ .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 1ـ استخرج من النص السابق :

أ ـ خبرا مفردا .                                 ب ـ خبرا جملة فعلية .

ج ـ مبتدأ تقدّم وجوبا مع التعليل.             د ـ خبرا حُذف وجوبا مع التعليل.

هـ ـ مبتدأ حُذف وجوبا مع التعليل.           و ـ ضميرا منفصلا وأعربه .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

2 ـ علل ما يلي :

أ ـ تقدّم المبتدأ وجوبا في قولة تعالى : " والله يرزق من يشاء بغير حساب " .

ب ـ حذف المبتدأ وجوبا في ( ترفّق بالضعيف البائسُ المحتاجُ ) .

ج ـ جاز الابتداء بالنكرة في : ( إتقان مهنةٍ أمان من الفقر ) .

 د ـ حذف الخبر وجوبا في : ( ما أضيقَ العيشَ لولا فسحة الأمل ! ) .

هـ ـ تقدّم الخبر وجوبا في قوله تعالى : " أمْ على قلوب أقفالها " .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

3ـ اختر الإجابة الصحيحة فيما يلي :

أ ـ خبر ضمير الشأن في قول الشاعر:

  هي الأيام كما شاهدتها دول         من سرّه زمن ساءته أزمان        

الأيام .    الأيام كما شاهدتها .    دول .    الأيام دول .

ب ـ جملة واحدة مما يأتي حذف منها المبتدأ وجوبا :

ـ لعمر الحقّ لن يفشل طموح .      ـ لولا المشقة ساد الناس كلّهم .

ـ بارك الله سواعد الشبابِ القويةَ .  ـ إنفاقي الصدقة طيبة .  

ج ـ مسوغ الابتداء بالنكرة في قوله تعالى : " فمن يعمل مثقال ذرّة خيرا يره "

هو أنّ المبتدأ نكرة :  ـ مضافة.  ـ موصوفة . ـ دالة على عموم . ـ في سياق استفهام .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

4 ـ صوّب الأخطاء فيما يلي :

أ ـ ما المعلم إلا أباً رحيما .             ب ـ لولا العلم موجود لساد الجهل .

ج ـ لعمري قسم إنّك صادق .          د ـ كلّ طالب وكتبه متلازمان .

هـ ـ رحم الله أبا بكر هو الصديق.     وـ  إكباري الأديب حاصلٌ ملتزما بقضايا أمّته .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 

 

 

أفعـال المقـاربـة والرجـاء والشـروع

 

أولا : أفعال المقاربة : ( كاد ، أوشك ، كَرب )

1ـ هي الأفعال التي تدُل على قرب وقوع الخبر : كاد الطفل أنْ يغرقَ .

أوشك الهلال أنْ يصيرَ بدرا .  كَرَبَ المطر ينهمر .

2 ـ هذه الأفعال ناقصة تعمل عمل ( كان وأخواتها ) حيث تدخل على الجملة

الاسمية فترفع المبتدأ ويُسمّى اسمها ، وتنصب الخبر ويُسمّى خبرها : الطفل يلعبُ . 

كاد الطفلُ يلعبُ. أوشك الطفلُ أنْ يلعبَ .

3 ـ يجب أنْ يكون خبر هذه الفعال جملة فعلية فعلها مضارع .

4 ـ الغالب في خبر ( كاد ) و ( كَرب ) أنْ لا يقترن الفعل المضارع بـ ( أنْ )

المصدرية ، والغالب في خبر ( أوشك ) أنْ يقترن الفعل المضارع بـ ( أنْ )

المصدرية ، مثال ذلك : كاد الصبح ينبلجُ . كاد الصبح أن ينبلجَ . أوشك الصبر ينفدُ . أوشك الصبر أن ينفدَ .

5ـ يلازم الفعل (كَرب) الماضي، بينما تستعمل (كاد) و(أوشك) في الماضي

 والمضارع :  يكاد القمر يأفل . يوشك الظلام أن يحلّ .

6ـ يجوز حذف خبر هذه الأفعال إذا دلّ عليها دليل من السياق :

 وصل المسافرون أو كادوا . . . 

* ملاحظات هامة :

1 ـ يكون الفعل ( أوشك ) فعلا تاما إذا تأخر الاسم الظاهر عن ( أنْ والفعل

المضارع ) ، مثال ذلك : أوشك أنْ ينفدَ الصبر. أوشك أنْ ينقضي الليل .

2 ـ يكون الفعل (أوشك)  ناقصا إذا تلاه الاسم الظاهر مباشرة :أوشك الصبر أنْ ينفدَ .

3 ـ يكون  الفعل ( أوشك ) ناقصا أو تاما إذا تقدّم عليه الاسم الظاهر ،

 مثال ذلك : الصبر أوشك أنْ ينفد.ّ الليل أوشك أنْ ينقضيَ .

4 ـ الفعلان ( كاد ، كرب ) الأغلب أن يستعملان ناقصين .

* للفعل ( أوشك ) في جملة : ( الصبر أوشك أنْ ينفدَ) ، وجهان من الإعراب هما :

الأول : فعل تام : الصبر : مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره .

أوشك :  فعل ماض مبني على الفتح . وأنْ : حرف مصدري ونصب .

ينفد : فعل مضارع منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره ،

والفاعل ضمير مستتر تقديره (هو) . والمصدر المؤول من ( أن والفعل المضارع )

في محل رفع فاعل للفعل (أوشك). والجملة الفعلية في محل رفع خبر المبتدأ (الصبر) .

الثاني : فعل ناقص :الصبر : مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره .

أوشك : فعل ماض ناقص مبني على الفتح ، واسمه ضمير مستتر تقديره ( هو ) .

والمصدر المؤول ( أن ينفد ) في محل نصب خبر ( أوشك ) .

و( أوشك واسمه وخبره ) في محل رفع خبر المبتدأ ( الصبر ) . 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 

ثـانيـا : أفعال الرجاء  : ( عسى ، حرى ، اخلولق )

1ـ هي أفعال تدلّ على رجاء وقوع الخبر : عسى الخير أنْ يدومَ .

2 ـ أفعال الرجاء أفعال ناقصة تدخل على الجملة الاسمية فترفع المبتدأ ويُسمّى اسمها ، وتنصب الخبر ويُسمّى خبرها : اخلولقت الأسعار أنْ ترتفعَ .

3 ـ يجب أنْ يكون خبر أفعال الرجاء جملة فعلية فعلها مضارع .

4 ـ يقترن الفعل المضارع بـ ( أنْ ) المصدرية وجوبا في خبر ( حرى ، اخلولق ) :

حرى الأمّ أنْ تربي لنا أجيالا صالحة . اخلولق الأمن الغذائي أنْ يعم الشعوب الفقيرة  .

5 ـ يقترن الفعل المضارع غالبا بـ ( أنْ ) المصدرية في خبر ( عسى ) :

عسى الله أنْ يهدينا إلى الحقّ . عسى الله يهدينا إلى الحقّ .

6 ـ تلازم أفعال الرجاء الثلاثة صيغة الماضي دائما .

* ملاحظات هامة :

1 ـ تكون أفعال الرجاء أفعالا تامة إذا تأخّر الاسم الظاهر عن ( أنْ والفعل المضارع )

عسى أنْ يدومَ الخيرُ . حرى أنْ يجتهد الطالب . ويكون المصدر المؤول في هذه الحالة في محل رفع فاعل لفعل الرجاء .

2 ـ تأتي أفعال الرجاء أفعالا تامة أو ناقصة إذا تقدّم عليها الاسم الظاهر ، مثال ذلك :

الخير عسى أنْ يدومَ . الغيوم اخلولقت أنْ تنقشعَ . ـ ويكون إعرابها نفس إعراب الفعل  ( أوشك ) في جملة :

  ( الصبر أوشك أنْ ينفدَ ) السابقة الذكر في أفعال المقاربة .

3 ـ إذا اتصل بـ ( عسى ) ضمير نصب فتكون حرفا للرجاء بمعنى ( لعلّ ) وتعمل عملها. مثال ذلك : عساك أنْ تتعلم من أخطائك . وفي هذه الحالة يكون الضمير المتصل بها في محل نصب اسمها ،  والمصدر المؤول ( أنْ تتعلمَ ) في محل رفع خبرها .          

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

ثـالثـا : أفعال الشروع :

1 ـ هي أفعال تدلّ على الشروع في العمل الذي يتضمنه الخبر ، وهي كثيرة منها :

شرع ، بدأ ، أخذ ، طفِق ، هبّ ، انطلق ، انبرى ، أنشأ ، قام ، علِق ، جعل .

2ـ تكون هذه الأفعال ناقصة إذا دلّت على الشروع والبدء في العمل ، فتأخذ اسما وخبرا  ويكون اسمها مرفوعا ،  وخبرها في محل نصب ، مثال ذلك : أخذ الطفل يبكي .

3 ـ يكون خبر أفعال الشروع جملة فعلية فعلها مضارع مجرد من ( أنْ ) المصدرية ، مثال ذلك : هبّ الجنود يدافعون عن الوطن .  بدأ الخطيب يلقي كلمته .

4 ـ إذا لم تدلّ هذه الأفعال على معنى الشروع ، فإنّها تكون أفعالا تامة فتأخذ فاعلا ومفعولا به إذا كان الفعل متعديّا ، وتكتفي بالفاعل إذا كان الفعل لازما ، مثال ذلك :

أخذ الطفل القلم . هبّ نسيم البحر علينا . بدأ الرجل عمله مبكرا .    

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 

 

تدريبات عامـة على أفعال المقاربة والرجاء والشروع :

أولا : عيّن الأفعال الناقصة ،  وبيّن نوع كلّ منها  واسمه وخبره :

أ ـ في قوله تعالى :

1ـ " يكاد زيتها يضيء ولو لم تمسسه نار " .

2 ـ " عسى ربكم أنْ يُهلك عدوكم ويستخلفكم في الأرض " .

3 ـ " وطفِقا يخصفان عليهما من ورق الجنّة " .

4ـ " عسى الله أنْ يكفّ بأس الذين كفروا " .

5 ـ " قال ابن آدم إنّ القوم استضعفوني وكادوا يقتلونني " .

6 ـ " ردوها عليّ فطفق مَسْحَا بالسوق والأعناق " .

ب ـ في قوله صلى الله عليه وسلم :  

1 ـ" ما من قوم عملوا بالمعاصي ، وفيهم من يقدر أنْ يُنكر عليهم فلم يفعل ،

إلا يوشك أنْ يعمّهم الله بعذاب من عنده " .

2 ـ " أحبب حبيبك هونا ما عسى أنْ يكون بغيضك يوما ما " . 

3 ـ " مَنْ تأنّى أصاب أو كاد ، ومَنْ عجّل أخطأ أو كاد " .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ثانيا : املأ الفراغ فبما يلي :

1 ـ الفعل ( يوشك ) له وجهان من الإعراب في : ( اليأس يوشك أنْ يستولي على المريض لولا إيمانه بالله تعالى ) ،   فعل ..... أو فعل ..... ، وذلك ............... .

2 ـ جاءت ( عسى ) في : ( عساك من الناجحين ) ....... ....... ، بمعنى .........،

وذلك ......... . كما جاءت فعلا تاما في : ( عسى أنْ يرحمنا الله ) ، وذلك ........ .

3 ـ لم يقترن خبر ( كاد) بأنْ المصدرية في قوله تعالى:( وما كادوا يفعلون ), وذلك.....

4 ـ ولم يقترن خبر بأنْ المصدرية (طفق) في:(طفق العمال يبنون المصانع)، وذلك......

5 ـ اقترن خبر (حرى) بأنْ المصدرية في : (حرى الحقّ أنْ يسطعَ) ، وذلك........... .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ثـالثـا : ميّز الفعل التام من الناقص فيما يلي مع ذكر السبب:

1 ـ يوشك مَنْ حفر حفرة لأخيه أن يقع فيها .    2 ـ عسى أن ينزل الله رحمته بعباده .

3 ـ اخلولق الوئام أن يحلّ بين الأصدقاء .       4 ـ أخذ العلم في الانتشار سريعا .

5 ـ " قد جعل الله لكلّ شيء قدْرَا " .             6 ـ بدأت العواصف تهبّ هبوبا شديدا.

7 ـ السحاب يوشك أن يمطر .                     7 ـ الخير عساه أن يدوم .    

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

رابعـا : أعرب ما تحته خط فيما يلي :

1 ـ يكاد المريب يقول خذوني .                 2 ـ غضب البغي فانبرى يحشد الهول .

3 ـ ولو سئل الناس التراب لأوشكوا              إذا قيل هاتوا أن يملوا ويمنعوا

4 ـ ومن ضاقت الأرض عن نفسه                حرى أن يضيق بها جسمه

5 ـ عساك تعذر إن قصرت في مدحي           فإنّ مثلي بهجران القريض عَسِ                       

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 

كسر همزة إنّ :    

 ( إنّ و أنّ ) حرفان يفيدان التوكيد ويعملان النصب في اسمهما والرفع في خبرهما ، مثال ذلك :

  إنّ اللهََ على كلّ شيء قديرٌ .  يسرني أنّ الله شفاك .

 والاختلاف بينهما أنّ الأولى مكسورة الهمزة ، والثانية مفتوحتها .

 ويجب كسر همزة أنّ في مواضع كثيرة أهمها :

1ـ إذا وقعت في أول الكلام ، قال تعالى : " إنّا فتحنا لك فتحا مبينا " . 

2ـ إذا وقعت بعد القول،  قال تعالى :" قال إنّي عبد الله آتاني الكتاب وجعلني نبيّا".

( إنّ واسمها وخبرها ) في محل نصب محكية بالقول .

3ـ إذا وقعت أول جملة الحال ـ بعد واو الحال ـ  قال تعالى : " كما أخرجك ربّك من بيتك بالحقّ وإنّ فريقا من المؤمنين لكارهون " . ( إنّ واسمها وخبرها ) في محل نصب حال ؛ لأنّ الجمل بعد المعارف أحوال .

4ـ إذا اقترن خبرها باللام المزحلقة،  قال تعالى:" والله يشهد إنّ المنافقين  لكاذبون".

5ـ إذا وقعت أول جملة الصلة ـ وتكون هي واسمها وخبرها لا محل لها من الإعراب ـ قال تعالى :" وآتيناه من الكنوز ما إنّ مفاتيحه لتنوء بالعصبة أولي القوة " .

6 ـ إذا وقعت بعد ( ألا ) الاستفتاحية ،  قال تعالى :" ألا إنّ نصر الله قريب " .

7 ـ إذا وقعت جوابا للقسم ، مثل : واللهِ إنّ العلم نور . ( إنّ واسمها وخبرها )

لا محل لها من الإعراب جواب القسم .

8 ـ إذا وقعت أول جملة الصفة ، مثل : مررت برجل إنّه مُحبّ لوطنه .

( إنّ واسمها وخبرها ) في محل جرّ صفة ؛ لأنّ الجمل بعد النكرات صفات .    

9ـ إذا وقعت خبرا عن اسم عين ، مثل : محمد إنّه رسول الله .

( إنّ واسمها وخبرها ) في محل رفع خبر المبتدأ .

10 ـ إذا وقعت أول الجملة المضاف إليها، وذلك بعد الظروف ، مثل :

جلست حيث إنّ العلم موجود . وتكون أنّ واسمها وخبرها في محل جرّ مضاف إليه .                  

* وتكون ( إنّ ) في حكم الواقعة في ابتداء الكلام فتكسر همزتها إذا وقعت بعد الأدوات التالية :

  ( أمّا ، كلا ،  نَعم ، لا ) مثال ذلك :

" كلا إنّها لظى ". أمّا إنّ حمد الله واجب . نَعَمٌ إنّ العلم نور . لا إنّ التدخين ضار .

* كما ويجب فتح همزة إنّ إذا لم تقع في أيّ من المواضع السابقة . وكذلك :

1 ـ إذا جاءت وما بعدها في محل رفع فاعل ، مثل : بلغني أنّك مسافر .

2 ـ إذا كانت وما بعدها في محل رفع مبتدأ ، مثل : عندي أنّك فاضل .

3 ـ إذا كانت وما بعدها في محل جرّ بالإضافة أو بحرف الجرّ ، مثل :

أحبك مع أنّك ظالم . سررت من أنّك مجتهد .

* ويجوز كسر همزة إنّ وفتحها في ثلاثة مواضع هي :

1 ـ  إذا وقعت بعد الفاء الواقعة في جواب الشرط ، مثل : مَنْ يجتهد فإنّه ناجح .  

  أو بعد إذا الفجائية ، مثل : خرجت فإذا إنّ زيدا بالباب .           

3 ـ إذا وقعت خبرا عن اسم معنى ، مثل : الحقّ أنّ قولك صحيح .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 

 

تدريبات على كسر همزة إنّ :

أولا : علل سبب كسر همزة إنّ في قوله تعالى :

1 ـ " وإنّك لعلى خلق عظيم " .    2 ـ " قل إنّ ربّي يقذف بالحقّ علاّم الغيوب " .

3 ـ " ألا إنّ أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون .

4 ـ " حم والكتاب المبين إنّا أنزلناه في ليلة مباركة .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ثانيا : علل عدم كسر همزة إنّ فيما يلي :

1 ـ خالد رجل عندي أنّه فاضل .           2 ـ اقرأ الكتاب الذي ترى أنّه مفيد .

3 ـ شهد الله أنّه لا إله إلا هو .              4 ـ جلست حيث أظن أنّ الجلوس مسموح .

5 ـ المتنبي في رأيي أنه شاعر حكيم .    6ـ الحقّ أنّ الصدق منجاة من المهالك .  

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ثالثا : اختر الإجابة الصحيحة فيما يلي :

1ـ كسرت همزة إنّ في : قابلت الضيوف وإنّي مسرور ، لأنّها وقعت :

أ ـ أول جملة الصفة .      ب ـ أول جملة الخبر .   ج ـ أول جملة الحال .

2 ـ كسرت همزة إنّ في : لقيت طفلا إنّه ذكي ، لأنّها وقعت :

أ ـ أول جملة الحال .   ب ـ أول جملة الصفة .    ج ـ أول جملة الخبر .

3 ـ كسرت همزة إنّ في : الأرض إنّها أمّنا ، لأنّها وقعت :

أ ـ أول جملة الخبر .   ب ـ أول الجملة المضافة .  ج ـ أول جملة الصفة .

4 ـ حكم همزة إنّ في : إنّ المرء مرآة أخيه .

أ ـ واجب الكسر .  ب ـ جائز الكسر .   ج ـ جواز الفتح أو الكسر .

5 ـ حكم همزة أنّ في : مَنْ يعمل الخير فإنّه من المحسنين .

أ ـ جواز الكسر .    ب ـ جواز الفتح أو الكسر .  ج ـ وجوب الكسر .       

6 ـ حكم همزة إنّ في قوله تعالى: " وبشر المنافقين بأنّ لهم عذابا أليما " .

أ ـ وجوب الفتح .  ب ـ جواز الفتح .  ج ـ جواز الكسر أو الفتح .

7 ـ حكم همزة إنّ في : أول قولي أنّي أحمد الله .

أ ـ جواز الفتح أو الكسر .  ب ـ وجوب الفتح .  ج ـ وجوب الكسر . 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

رابعـا : صوب الأخطاء فيما يلي مع ذكر السبب :

1ـ أشهد أنّ الكافرين لكاذبون .           2 ـ والله أنّ الحكم عادل .

3 ـ أعطيته ما أنّ نصفه يكفيه .          4ـ حضر الضيف إذ أنّ الشمس تغرب .

5ـ بلغني إنّك خطيب بليغ .               6 ـ نعم ،أنّ الكتاب خير جليس .       

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 

 

 

 

 

أســـلوب الاستثنــــاء

 

أولا : مفهوم الاستثناء : هو أسلوب لُغوي يتضمن إخراج ما بعد أداة الاستثناء من

حكم ما قبلها ، مثال ذلك :  حضر الطلاب إلا خالدا .  قرأت الكتاب غير صفحةٍ .

1ـ أركان الاستثناء :

أ ـ الحكم : وهو ما ينسب إلى المستثنى منه من حدث أو صفة أو خبر ، فالحكم في المثال السابق :

( حضر الطلاب إلا خالدا ) هو ( حضور الطلاب ) .

ب ـ المستثنى منه : وهو الاسم الذي أسند إليه الحكم ، وهو ( الطلاب ) .

ج ـ المستثنى : وهو الاسم الذي لم يشمله الحكم ، وهو ( خالد ) .

د ـ أداة الاستثناء : وهي ( إلا ) .

2 ـ أدوات الاستثناء : وهي إمّا أنْ تكون :

أ ـ حروفا، هي ( إلا ) : سافر الجميع إلا محمدا .

ب ـ أسماء ً، هي ( غير و سوى ) : زرت آثار الأردن غيرَ البتراء ، سوى البتراء .

ج ـ أفعالا، هي ( ما عدا ، ما خلا ، ما حاشا ) : قابلت التلاميذ ما عدا تلميذا .

  كلّ شيء ما خلا الله باطل . أقرأ الكتب ما حاشا التافهة منها .

د ـ أفعالا أو حروفا , هي : (عدا، خلا، حاشا) : حضر الطلاب عدا زيدا، أو زيدٍ .  

أشاهد المسرحيات حاشا لسوقيةَ منها ، أو ا لسوقيةِ منها .

3 ـ أنماط الاستثناء : وهي أربعة :

أ ـ تام مثبت : وهو ما توافرت فيه أركان الاستثناء ، ولم يُسبق بنفي أو نهي أو استفهام .

 مثال ذلك : شاهدت المسرحية إلا فصلها الأخير .

ب ـ تام منفي : وهو ما توافرت فيه أركان الاستثناء ، وكان مسبوقا بنفي أو شبه نفي ، مثال ذلك :

 ما حضر التلاميذُ إلا تلميذا  أو تلميذٌ .

ج ـ المنقطع : وهو ما كان المستثنى من غير جنس المستثنى منه ، مثال ذلك :

  سافر الحجاج إلا أمتعتهم .  وصل المسافرون إلا حقائبهم .

د ـ الناقص أو المفرّغ : وهو ما حُذف فيه المستثنى منه ، وتقدّمه نفي أو شبه نفي ،

 مثال ذلك : ما حضر إلا طالب . ويعرب الاسم الواقع بعد ( إلا ) في هذا النمط حسب موقعه في الجملة ( رفعا أو نصبا أو جرّا) ، وتكون ( إلا ) في هذا النمط أداة حصر ، وتفيد حصر ما قبلها في ما بعدها . 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ثـانيــا : أحكام المستثنى بـ ( إلا ) :        

1 ـ واجب النصب : إذا كان الاستثناء تاما مثبتا ( موجبا ) مثال ذلك :

 شارك التلاميذ في السابقة إلا تلميذا .

2 ـ جواز النصب أو الاتباع للمستثنى ( على البدل ) : إذا كان المستثنى تاما منفيا ،

مثال ذلك : ما حضر التلاميذ هذا اليوم إلا تلميذا. أو ( تلميذٌ ) . هل ربح من التجار إلا تاجرا أمينا ؟

  أو  هل ربح من التجار إلا تاجرٍ أمبنٍ ؟

3 ـ النصب دائما : إذا كان الاستثناء منقطعا ، سواء كان مثبتا أو منفيا , مثال ذلك :

  قوله تعالى : " ما لهم من علمٍ ألا اتباعَ الظنّ " .  رحل المسافرون إلا حقائبَهم .

4 ـ حسب موقعه في الجملة ( رفعا أو نصبا أو جرّا ) ، إذا كان الاستثناء ناقصا ،

 مثال ذلك : ما محمد إلا رسول . ما أكرمت إلا عليا . لم أنظر إلا إلى سعيدٍ .

 وتعرب ( إلا ) في الاستثناء الناقص أداة حصر ، وهي حرف لا محل له من الإعراب .

*ملاحظة هـامـة : قد يتقدم المستثنى على المستثنى منه ، وفي هذه الحالة يكون حكم المستثنى واجب النصب ،

  مثال ذلك : وما للسيف إلا القطعَ فعلُ .          

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تدريب :  ( أ ) بيّن حكم الاسم الواقع بعد ( إلا ) في قوله تعالى مع ذكر السبب :

1ـ " وما أوتيتم من العلم إلا قليلا " .           2ـ " وما لهم به من علم إلا اتباع الظنّ ".

3 ـ " ثمّ توليتم إلا قليلا ًمنكم " .                4 ـ " ما فعلوه إلا قليلٌ منهم " .

5 ـ " يا أيّها المزمل قم الليل إلا قليلا " .      6ـ " ولا يلتفت منكم أحدٌ إلا امرأتك " .

   ( ب ) أعرب الاسم الواقع بعد ( إلا ) في قوله تعالى :

1 ـ" ما قلت لهم إلا ما أمرتني به " .          2 ـ" لا يسمعون فيها لغوا إلا سلاما " .

3ـ" وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين " .       4ـ" قل إنْ لبثتم إلا قليلا " .

5 ـ" ليس لهم طعام إلا من ضريع " .         6 ـ" إنْ يتبعون إلا الظنّ " .              

 7ـ" وما يعدهم الشيطان إلا غرورا " .        8 ـ" وما محمد إلا رسول " .

9 ـ" الأخلاء يومئذٍ بعضهم لبعض عدوّ إلا المتقين " .

10 ـ فنجيناه وأهله أجمعين إلا عجوزا في الغابرين " .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

ثـالثــا : أحكام المستثنى بـ ( غير و سوى ) :   

 ( غير و سوى ) من أدوات الاستثناء ، وهما اسمان معربان ، ويعاملان معاملة الاسم الواقع بعد ( إلا ) في الحكم ،

 والاسم بعدهما مجرور بالإضافة دائما ، وحكمهما:

1ـ وجوب النصب ، إذا كان الاستثناء تاما مثبتا ، مثال ذلك : نجح التلاميذ غيرَ تلميذ .

2 ـ جواز النصب على الاستثناء أو الاتباع على البدل من المستثنى منه ، إذا كان الاستثناء تاما منفيا ،  مثال ذلك :

 ما خرج التلاميذ غيرَ ( أو غيرُ )  تلميذٍ .

 ما خرج من التلاميذ غيرَ (  أو غيرِ ) تلميذٍ .

3 ـ النصب دائما إذا كان الاستثناء منقطعا ، مثال ذلك : عاد المسافرون غيرَ أمتعتهم .

4 ـ يعربان حسب موقعهما في الجملة ، إذا كان الاستثناء ناقصا ، مثال ذلك :

   ما وجدتُ غيرَ صديقٍ .  ما عاد غيرُ مسافرٍ .  ما أشهدُ بغيرِ الصدقِ .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 

تدريب : أعرب ( غير , سوى ) فيما يلي :

1ـ " يا أهل الكتاب لا تغلوا في دينكم غير الحقّ ".

2ـ " وأزلفت الجنة للمتقين غير بعيد".

3 ـ" مَنْ إله غير الله يأتيكم به " .              4ـ لا تعتمد على أحد سوى الله .

5 ـ لا أقرأ سوى القرآن في رمضان .        6ـ وما الناس سوى هالك وابن هالك .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

رابعــا : حكم المستثنى بعـد ( عدا ، خلا ، حاشا ) :

أولا ـ المستثنى بعد ( عدا ، خلا ، حاشا ) له حكمان :

1 ـ يكون منصوبا على أنه مفعول به لها لأنّها قد تكون أفعالا تامة متعدية ، مثال ذلك :

  حضر الطلاب عدا طالبا واحدا .

2 ـ يكون مجرورا بها لأنّها قد تكون حروف جرّ ، مثال ذلك : حضر الطلاب عدا طالبٍ .

ثانيا : إذا اقترنت هذه الأدوات بـ ( ما ) أصبحت أفعالا ،  وحكم المستثنى بعدها واجب النصب على أنّه مفعول به لها , وفاعلها ضمير مستتر تقديره ( هو )  يعود على مصدر الفعل السابق لها ، مثال ذلك : كلُّ شيء ماخلا الله باطل .   

ثالثـا : تكون ( ما ) التي تتقدم ( عدا ، خلا ، حاشا ) مصدرية ، والمصدر المؤول منها ومن الفعل بعدها في محل نصب حال .

رابعـا : إذا كانت أدوات الاستثناء ( عدا ، خلا ، حاشا ) أفعالا فإنّها لا تصلح للاستثناء المنقطع ، ويتعيّن عند استخدامها للاستثناء المنقطع  أن يكون أسلوب الاستثناء تاما موجبا أو منفيا ، مثال ذلك : رجع الفرسان عدا خيولِهم .

 ما رجع الفرسان عدا خيولِهم .  وتعرب ( عدا ) في المثالين السابقين حرف جرّ ، والاسم بعدها مجرورا بها .        

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تدريبات عـامــة على الاستثناء :

أولا : اختر الإجابة الصحيحة فيما يلي :

1 ـ أسلوب الاستثناء فيما يلي يتمثل في جملة :

أ ـ يا علي ، استعد للامتحان .            ب ـ ما أحبّ أخي إليّ !

ج ـ أين مكان الاجتماع ؟                 د ـ ما سألتُ أصدقائي إلا أنتَ .

2 ـ الاستثناء في جملة : ( ما رأيتُ أحدا إلا صديقي ) :

أ ـ  تام مثبت .    ب ـ تام منفي .    ج ـ منقطع .     د ـ مفرّغ .

 3 ـ في إحدى الجمل التالية جاء الاستثناء منقطعا :

أ ـ ما أفاد من الزيارة أحد إلا عليّ .           ب ـ ليس لي إلا أنت نصيرا .

ج ـ أقبل الناس على الشراء إلا سعاد .        د ـ جاء السادة إلا خدمهم .

4 ـ تقدّم المستثنى على المستثنى منه في إحدى الجمل التالية ، وهي :

أ ـ عاد الوفد إلا الرئيس .                       ب ـ حضر المدعوون إلا عمر وسعيدا .

ج ـ لم أجد إلا أحمد راضيا من الناس .       د ـ جاء الرجال إلا أباك وسليما .

5 ـ قال تعالى : " وما جعله إلا بشرى لكم " إعراب كلمة ( بشرى ) هو :

أ ـ مفعول به . ب ـ مستثنى منصوب . ج ـ مفعول به ثان . د ـ بدل من الهاء في (جعله).

6 ـ ( غير ) جاءت مستثنى في إحدى الجمل التالية :

أ ـ قابلت رجلا غير ما كنت أتوقع .       ب ـ غيرك من يصلح لهذا العمل .

ج ـ سار في الأرض على غير هدى .    د ـ قابلت الجميع غير علي .

7 ـ الجملة التي خرجت من أسلوب الاستثناء إلى الحصر هي :

أ ـ عاد المسافرون إلا خالدا .             ب ـ ما عاد المسافرون إلا خالدا .

ج ـ ما عاد ليَ ألا خالدا صديق .         د ـ ما عاد إلا خالد . 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ثانيـا: وضّح المطلوب في كلّ مما يلي:

1ـ حدثت عائشة ، رضي الله عنها، فقالت : " ذبحنا شاة فتصدقنا بها ، فقلت يا رسول الله : ما بقي إلا كتفُها ،

 قال : كلها بقي إلا كتفَها " .

* ورد في الحديث أسلوب الاستثناء مرتين بنمطين مختلفين أثرا في المعنى والإعراب .

2ـ قرئت ( غير ) بالنصب والجرّ في قوله تعالى: " اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمت عليهم غير

 المغضوب عليهم " .

 3 ـ جاءت ( غير ) واجبة النصب في الجملتين التاليتين :                                                      

أ ـ ما جاء غيرَ خالدٍ أحدٌ .  ب ـ ما عاد المسافرون غيرَ متاعهم .

4 ـ قرئت ( غير ) بالرفع والنصب والجرّ في قوله تعالى :" لا يستوي القاعدون من المؤمنين غير أولي الضرر والمجاهدون في سبيل الله بأموالهم وأنفسهم " .

5ـ ورد أسلوب الاستثناء في البيت التالي بنمطين مختلفين بيّنهما وأعرب الاسم بعد(إلا)

  ألا ليست الحاجات إلا نفوسكم                وليس لنا ألا السيوف رسائل 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ثالثـا : اختر الإعراب الصحيح لكلّ مما تحته خط                                                 

 1: ـ قد يهون العمر إلا ساعة           وتهون الأرض ألا موضعا

 أ ـ فاعل مرفوع .    ب ـ يدل مرفوع .   ج ـ مستثنى منصوب .  د ـ مفعول فيه .

2 ـ ألا كل شيء ما خلا الله باطل              وكلّ نعيم لا مَحالة زائل

 أ ـ مستثنى منصوب .     ب ـ فاعل مرفوع .  ج ـ مفعول به .   د ـ اسم مجرور .

3 ـ لكلّ داء دواء يستطب به          إلا الحماقة أعيت من يداويها

 أ ـ مفعول به .   ب ـ مستثنى منصوب .  ج ـ بدل مجرور .  د ـ مبتدأ مؤخر .

4 ـ قال تعالى : " وما لأحد عنده من نعمة تجزى إلا ابتغاء وجه ربّك الأعلى "

 أ ـ مفعول لأجله .  ب ـ حال منصوبة .  ج ـ مستثنى منصوب .  د ـ مفعول به .

5 ـ ارني سلاحي ـ لا أبا لك ـ إنني       أرى الحرب ما تزداد إلا تماديا

 أ ـ حال منصوبة .  ب ـ مستثنى منصوب .  ج ـ مفعول به .  د ـ تمييز منصوب .

6 ـ إذا ما خلا الجبان بأرض                      طلب الطعن وحده  والنزالا

 أ ـ مستثنى منصوب . ب ـ فاعل مرفوع .   ج ـ مفعول به .   د ـ اسم مجرور .

7ـ وما لي سوى قرعي لبابك حاجة         فإذا مُنعتُ ، فأيّ باب أقرع ؟

 أ ـ مستثنى منصوب .  ب ـ مبتدأ مرفوع .  ج ـ خبر مرفوع .   د ـ حال منصوبة.

 8 ـ تذكرت من يبكي علىّ فلم أجد          سوى السيف والرمح الردينيّ باكيا

 أ ـ فاعل مرفوع .  ب ـ مفعول به منصوب .  ج ـ مستثنى منصوب . د ـ بدل منصوب.

9 ـ وهل ينفع الفتيانَ حسنُ وجوههم            إذا كانت الأعمال غير حسان

 أـ مستثنى منصوب .  ب ـ اسم كان مرفوع . ج ـ خبر كان منصوب .  د ـ نعت مجرور        

10 ـ لا يكتم السرّ إلا كلّ ذي شرف            والسرّ عند كرام الناس مكتوم

 أ ـ فاعل مرفوع .  ب ـ  مستثنى منصوب .  ج ـ بدل مرفوع .  د ـ مفعول به منصوب

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 

 

تدريبـات عـامة على مقرر الفصـل الأول :

أولا : اقرأ النص التالي ثمّ أجب عمّا يليه من أسئلة :

 قال حكيم يؤدّب ولده : ما أجمل أن يحدد الإنسان هدفه ، فتحديد الهدف يجعل طريقه سهلا ، ومسعاه موفقا ,ولا تستشر من الناس سوى أهل الرأي والحكمة ، فالاستشارة  مفتاح الطريق إلى الصواب. ولا تعتذر لأحد إلا مَنْ كان ملتمسا لأخيه عذرا ولا تدخل موضعا مهانا فيه الكريم ، وإن اعتذر إليك معتذر فتلقفه باشا وجهك ، تزينك ابتسامة وضاءة ، وما في ذلك عيب ،إنّما العيب أنْ يخطئ المرء ويصرّ على الخطأ ، وما للمؤمن إلا الاعترافَ بالخطأ منهجٌ ، ورحم الله العبدَ المعترفُ بخطئه ، ولولا الاعتراف بالخطأ لساد الضلال  وعمّ الفساد ، واعلم أنّ اتقاء الأذى خير من الصبر عليه ، فصبر جميل والله المستعان ، وعسى الله أنْ يهدينا سواء السبيل .

              ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أ ـ استخرج من النص السابق :

1 ـ تركيبين حذف فيهما المبتدأ وجوبا مع التعليل .

2 ـ تركيبين حذف فيهما الخبر وجوبا مع التعليل .

3 ـ تركيبا يُعرب فيه المستثنى على وجهين .

4 ـ تركيبا جاء فيه المستثنى واجب النصب .

5 ـ تركيبا تقدّم فيه المبتدأ وجوبا .

6 ـ تركيبا تقدّم فيه الخبر وجوبا . 

7ـ تركيبا تقدّم فيه المبتدأ جوازا .

8 ـ تركيبا حُصر فيه المبتدأ في الخبر .

9 ـ تركيبا كسرت فيه همزة أنّ وجوبا مع ذكر السبب .

10 ـ فعل رجاء ، مبيّنا حكم اقتران خبره بأنْ المصدرية .    

ب ـ أعرب ما تحته خط في النص السابق .

ج ـ ما موقع المصادر المؤولة التالية من الإعراب حسب ورودها في النص السابق .

  ( أنّ يحدد ) ، ( أنّ يخطئ ) ، ( أنّ يهدينا ) . 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

ثانيا : صوّب الأخطاء فيما يلي مع ذكر السبب :

1 ـ أحبّ الناس جميعا ماعدا ذو الوجهين .        2ـ ما المتنبي إلا شاعراً .

3 ـ ألا أنّ البرّ بوالديك واجب عليك .              4 ـ حضر جميعُ التلاميذِ غيرُ سعيد .

5 ـ في عنقي يمين لأعملنّ الخير دائما .           6 ـ كلّ إنسان وسعيه مقترنان .   

7 ـ إعجابي بالمعلم حاصل مخلصا في عمله .    8 ـ حقّ للجار عليك .

9 ـ اسلك سبل النجاح ولا تسأل النجاح كيف .   10 ـ اخلولقت الأسعار ترتفع .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

         

ثالثـا : علل ما يلي :

1ـ جواز الابتداء بالنكرة في :

أ ـ قوله تعالى : " ومَنْ أحسن من الله حُكما لقوم يوقنون " . 

ب ـ كلمة طيبة قد تؤتي ثماراً .       ج ـ إتقان مهنة أمان من الفقر .

د ـ لا تنه عن خلق وتأتي مثله      عار عليك إذا فعلت عظيم

هـ ـ وهل داء أمرّ من التنائي         وهل برء أتمّ من التلاقي ؟  

2ـ تقدّم المبتدأ على الخبر وجوبا في :

أ ـ قوله تعالى : " وللآخرة خير لك من الأولى " .

ب ـ وقوله تعالى : " والله يرزق من يشاء بغير حساب " .

ج ـ كلام النبيين الهداة كلامنا         وأفعال أهل الجاهلية نفعل

 د ـ هي الأخلاق تنبت كالنبات      إذا سُقيت بماء المكرمات

 هـ ـ ما محمد إلا رسول .          و ـ كم حادث مروّّّّّّّّع سببه السرعة .

3 ـ تقدّم الخبر على المبتدأ وجوبا في :

أ ـ قوله تعالى : " أمْ على قلوب أقفالها " و " وإنْ  تولوا فإنّما عليك البلاغ " .

ب ـ وقوله صلى الله عليه وسلم : " على كلّ مسلم صدقة " .

ج ـ وكيف صفاء العيش للمرء بعدما        تغيّب عنه رهطه وأصادقه

4ـ وجوب حذف المبتدأ في :

أ ـ قوله تعالى : " قال بل سوّلت لكم أنفسكم أمرا فصبرٌ جميلٌ " .

ب ـ ترفق بالضعيفِ البائسُ المحتاجُ .  ج ـ في ذمّتي لأسابقنّ في الخيرات .

5ـ وجوب حذف الخبر في :

أ ـ ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل .   ب ـ كلّ طالب وميوله .

ج ـ شربي الماء نقيّا .      د ـ لعمرك أنّ إرادة الشعوب لا تُقهر .

6ـ جاء الفعل ( أوشك ) تاما في : ( أوشك أنْ  ينجلي الليل ) .

7ـ اعتبار الفعل ( أنشأ ) تاما في قوله تعالى :

 " هو الذي أنشأ لكم السمع والأبصار والأفئدة " .

8 ـ اعتبار ( عسى ) حرف رجاء في : ( عساك ناجح ) .

9ـ وجوب نصب المستثنى في : ( وما لي إلا مذهبَ الحق مذهبُ ) .

10ـ جواز نصب كلمة ( قليل ) ورفعها في قوله تعالى : " وما فعلوه إلا قليل منهم " .

11ـ وجوب نصب ( غير ) في : ( ما لك غيرَ النجاح وسيلة لدخول الجامعة ) .

12ـ كسر همزة إنّ في :

 أ ـ قوله تعالى : " إنّ الأبرار لفي عليين " و " قال إنّي صادق أمين " .

ب ـ المتنبي إنّه شاعر بليغ .        ج ـ والله إنّ الحقّ واضح .

13ـ وجوب نصب لفظ الجلالة ( الله) في جملة : ( كلّ شيء ما خلا الله باطل ) .

14ـ لم تُكسر همزة إنّ في :

أ ـ أقبل الربيع وعندي أنّه جميل .    ب ـ احترمُ الذي عندي أنّه حسن الخلق .         

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 

رابعا : اختر الإجابة الصحيحة فيما يلي :

1ـ نوع الخبر في قوله ـ صلى الله عليه وسلّم ـ : " الصبر عند الصدمة الأولى " .

أ ـ مفرد .      ب ـ جملة اسمية .    ج ـ جملة فعلية .   د ـ شبه جملة .

2ـ كسرت همزة إنّ في جملة : ( أنشدناه ما إنّ سماعه يُطرب الآذان ) ، لأنّها وقعت

أول : أ ـ جملة الحال .  ب ـ جملة الصفة .  ج ـ جملة الصلة .  د ـ ابتداء الكلام .

3ـ مسوّغ الابتداء بالنكرة في قوله تعالى : " فمن يعمل مثقال ذرّة خيرا يره " , هو أنّ

المبتدأ نكرة : أ ـ مضافة .  ب ـ دالة على عموم .  ج ـ موصوفة .  د ـ في سياق استفهام

4ـ تعرب كلمة ( كيف ) في جملة : ( واسلك بهمّتك السبيل ولا تقل : كيف السبيل ؟ ) :

أ ـ حالا في محل نصب .              ب ـ مفعولا به في محل نصب .   

ج ـ مبتدأ في محل رفع .               د ـ خبرا في محل رفع .

5ـ حذف الخبر وجوبا في جملة : ( لعمر الحقّ لن يتنـكّب الإخلاص خذلانا ) :

أ ـ لأنّ المبتدأ صريحا في القسم .             ب ـ لأنّ المبتدأ جاء بعد لولا .

ج ـ لأنّ المبتدأ جاء بعد واو الاقتران .       د ـ أغنت عن الخبر حال . 

6ـ حكم اقتران خبر ( كاد ) بأنْ المصدرية في قوله تعالى : " وما كادوا يفعلون " هو :

أ ـ غالب .  ب ـ جائز .   ج ـ واجب .   د ـ ممتنع .

7ـ نمط الاستثناء في قوله تعالى : " ما لهم به من علم إلا اتّباع الظنّ " هو :

 أ ـ تام منفي .   ب ـ تام موجب .   ج ـ مفرّغ .   د ـ منقطع .

8 ـ خبر ضمير الشأن في قول الشاعر :

  هي الأيام ـ كما شاهدتها ـ دول         مَن سرّه زمن ساءته أزمان

أ ـ الأيّام .   ب ـ الأيّام كما شاهدتها .     ج ـ دول .    د ـ الأيّام دول .

9ـ حكم اقتران خبر ( يوشك ) بأنْ المصدرية في قول الشاعر :

   يوشك مَن فرّ من منيته                في بعض غراته يوافقها

أ ـ واجب .     ب ـ جائز .     ج ـ غالب .   د ـ ممتنع .

10ـ حكم اقتران خبر ( طفِق ) بأنْ المصدرية في قوله تعالى :

  " طفِقا يخصفان عليهما من ورق الجنّة " :

أ ـ جائز .   ب ـ غالب .    ج ـ واجب .     د ـ ممتنع .       

11ـ نوع الاستثناء في جملة : ( ولا يفوز في الحياة إلا مََنْ ثابر ) :

أ ـ تام منفي .    ب ـ تام موجب .   ج ـ منقطع .      دـ مفرّغ .

12ـ واحد من الأفعال التالية ،  من أفعال المقاربة ، هو :

أ ـ أصبح .  ب ـ حرى .     ج ـ كَرَب .    د ـ جعل .

13ـ واحد من الأفعال التالية ، ليس من أفعال الشروع ، هو :

أ ـ بدأ .     ب ـ قام .      ج ـ وهب .       د ـ انبرى .  

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 

 

 

 

 

 

البـــدل

 

البـدل : تابع لما قبله (من المُبدل منه ) في إعرابه ومعناه ، نحو : الحمد لله ربّ العالمين إنّ هذا القرآن يهدي

 للتي هي أقوم.

أنواع البدل :

1ـ البدل المطابق :( ويُسمى بدل الكل من الكل ) : وهو ما كان البدل فيه هو المبدل منه نفسه كُلا وتفصيلا.

 نحو : مررت بأخيك خالد . جنّبك الله الأمرين: الجوع والعري .

2ـ بدل البعض من الكُل : وهو ما كان البدل فيه جزءا من المبدل منه. نحو:

جُرح الجنديّ رأسه. قطعت الطريق نصفه.

3ـ بدل الاشتمال : وهو ما كان البدل فيه من متعلقات المبدل منه. نحو :

أعجبني البلبل تغريده . تمتعت بالبستان أريجه .

* ويجب في بدل الاشتمال وبدل البعض من كل أن يتصل كلّ منهما بضمير يعود

على المبدل منه ، ويكون هذا الضمير مذكورا كما في الأمثلة السابقة , او مقدّرا

كما في قوله تعالى : " ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا ". ( مَنْ ) 

بدل من الناس ، والتقدير : ( من استطاع منهم ) .

* كيف نفرّق بين بدل البعض من كُل وبدل الاشتمال ؟

  إنّ بدل البعض من كُل يكون فيه البدل جزءا حقيقيا ( أساسيا ملموسا ) من مكونات   

 المبدل منه. نحو : تمزّق الكتاب غلافه. تهشّم التمثال رأسه.

 أما بدل الاشتمال فيكون البدل شيئا من متعلقات المبدل منه ( أي أحد لوازمه وتوابعه)

ولا يدخل في تكوين المبدل منه ، وإنّما هو أمر عرضي يتبع المبدل منه، أو يكون من الأمور اللازمة له.

 نحو : سرّتني المدينة نظافتها.  أعجبني الشاعر صوته .

* ملاحظات هامة :                

1ـ قد يأتي بدل البعض من كُل وليس معه ضمير مذكور أو مقدّر ، نحو: ما حضر أحد إلا خالد .

2ـ يجوز أن يبدل الفعل من الفعل ، والجملة من الجملة ،  نحو قوله تعالى : " ومن

يفعل ذلك يلقَ أثاما، يضاعف له العذاب ". "أمدّكم بما تعلمون، أمدّكم بأنعام وبنين".

3ـ قد يأتي المبدل منه ضميرا متصلا والبدل اسما ظاهرا أو اسما موصولا أو اسم إشارة مثال ذلك : نجحتم أربعتكم . عادوا الذين سافروا أمسِ . خرجْنَ هؤلاء في

 رحلة مدرسية .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 

تدريبـات على البـدل :

أولا : عيّن البدل ، واذكر نوعه، في الآيات الكريمة التالية :

1ـ " كذبت قوم نوح المرسلين إذ قال أخوهم نوح ألا تتقون " .

2ـ " ولله على الناس حجّ البيت من استطاع إليه سبيلا " .

3ـ " قل إنّما حرّم ربّي الفواحش ما ظهر منها وما بطن " .

4ـ " قتل أصحاب الأخدود النار ذات الوقود " .

5ـ " يا أيّها المزمّل قم الليل إلا قليلا نصفه أو انقص منه قليلا " .    

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

ثانيـا : ميّز البدل والمبدل منه ، وبيّن نوع البدل ، فيكلّ مما يأتي :

1ـ كانت أمّ المؤمنين عائشة ـ رضي الله عنها ـ  حجّة في رواية الحديث .

2ـ ذهب السيّاح أكثرهم لزيارة البتراء خزنتها .

3ـ أعجبتنا المدينة أبنيتها ، وسرّتنا الشوارع نظافتها .

4ـ المرء بأصغريه : قلبه ولسانه .

5ـ احترم الصديق الوفي إخلاصه .

6ـ إنّ هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

ثالثـا : ميّز البدل المطابق من الصفة ، في كلّ مما يأتي :

1ـ ولي الخلافة بعد أبي بكر الصديق الفاروق عمر .

2ـ هل زرتَ العقبة ثغر الأردن الباسم ؟

3ـ هل قرأتَ قصة أبي زيد الهلالي ؟

4ـ اشتريت الخزانة من حسن النجّار .

5ـ زارني جاري أبو محمود أمس .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

رابعـا : ضع بدلا مناسبا في الأماكن الخالية مما يلي :

1ـ جُرح الجنديّ  .........  .            2ـ أعجبنا البحر ............  .

3ـ ضايقني الصيف ........  .          4ـ نفعنا الواعظ ..............  .

5ـ الدهر يومان : ..........  .           6ـ طربت للشاعر ...........  .

7ـ زرت عاصمة الأردن .....  .      8 ـ سلخ الجزار الشاة .......  .

9ـ أطع والديك : .........  .             10ـ اللهمّ صلِّ على سيّدنا .......

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

خامسـا : أعرب

1ـ رأيتُ أخاك أحمد .

2ـ احترمُ الناس : غنيّهم  وفقيرهم .

3ـ إنّ هذه المسألة سهلة .

       ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 

 

 

( الحـــال )

أولا : مفهوم الحـــال :

الحال وصف يؤتى به لبيان هيئة صاحبه عند وقوع الفعل ، وحكمه النصب ، مثال ذلك : ( مسرورا ) في قولنا :

 عاد المسافر مسرورا ، و ( طازجة ) في : أكلت الفاكهة طازجة .

وصاحب الحال هو العنصر الذي تبيّن الحال هيئته ، وقد يكون الفاعل أو المفعول به ،

مثال ذلك : جاء الرجل مبتسما ، رأيت الطفل باكيا .

وتأتي الحال على أنواع هي  :

1 ـ اسما ظاهرا ( مفرد ا ) ، مثال ذلك : دخل المعلم غرفة الصف مبتسما ،

 يجلس التلاميذ هادئين .  عاد المسافرون مسرورين .

2 ـ جملة (اسمية أو فعلية) ، مثال الجملة الاسمية : "ولا تقربوا الصلاة وانتم سكارى"

ومثال الجملة الفعلية : " وجاء أهل المدينة يستبشرون ".

ويشترط في الجملة التي تقع حالا أن تشتمل على رابط يربطها بصاحب الحال ،

وهذا الرابط قد يكون الواو فقط ، وتسمى واو الحال، أو الضمير ، أو الواو والضمير .   

3 ـ شبه جملة ( جار ومجرور أو ظرفية ) ، مثال الجار والمجرور : " فخرج على قومه في زينته " .

  ومثال شبه الجملة الظرفية : شاهدت الهلال بين السحاب .

ملاحظات هامة :

  يشترط في الحال المفردة أن تكون نكرة مشتقة ، كما في الأمثلة السابقة ، وقد تأتي

معرفة ، مثال ذلك : جاء الرجل وحدَهُ .

2 ـ من الأخطاء الشائعة جرّ كلمة ( وحده ) باللام ، فنقول : جاء الرجل لوحده ، والصواب هو : جاء الرجل وحدَهُ .

3 ـ قد تحذف جملة الحال ، وتبقى الحال وحدها في أنماط كلامية متداولة، كقولهم للحاج :

مأجورا مبرورا ، ولمن أكل وشرب : هنيئا مريئا .    

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ثانيـا : الحال المتنقلة والثابتة :

الحال في الغالب نكرة متنقلة غير ثابتة ، وهي الصفة التي تبيّن هيئة شيء ما مدّة مؤقتة ، ثم تفارقه بعد ذلك ،

 فهي ليست دائمة ملازمة لصاحبها ، مثل : جاء الولد باكيا ،  شاهدت السيارة مسرعة .

وقد تأتي الحال ثابتة وتكون هي الصفة التي تبيّن هيئة شيء ما مدّة دائمة ولا  تفارقه أبداً وذلك بشروط هي :

1ـ إذا دلّ فعلها على خلق أو تجدد خلق المخلوق ، مثال ذلك قوله تعالى :

" وخُلِق الإنسان ضعيفا "  . خلق الله النمر مخططا .

2ـ إذا وُجد في الجملة قرينة تدلّ على الثبات ، مثال ذلك قوله تعالى :

 " سلام عليّ يوم ولدتُ ويوم أموتُ ويوم أبعثُ حيّا " ، وقوله : " وهو الذي أنزل إليك الكتاب مُفصّلا " .

3ـ أن تكون الحال مؤكدة لمعنى جملة سبقتها ، نحو : هذا أبوك رحيما .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 

ثالثـا : الحال المشتقة والجامدة :

في الغالب أن تأتي الحال مشتقة ، نحو : أقطعُ الشارع حذرا ، رأيتُ الولد مسرعا .

أمّا الحال الجامدة فهي قليلة ، وتأتي على حالتين :

الأولى : جامدة يمكن تأويلها بمشتق ، وذلك في الحالات التالية :

1ـ إذا دلّت على تشبيه ، مثل : وضح الحقّ شمسا ، بدا وجهك قمرا .

2ـ إذا دلّت على مفاعلة ، مثل : سلّمته الرسالة يدا بيد ، كلمته وجها لوجه .

3ـ إذا دلّت على ترتيب ، مثل : قدموا رجلا رجلا ، ادخلوا الصف اثنين اثنين .

الثانية : جامدة لا يمكن تأويلها بمشتق ، وذلك في الحالات التالية :

1ـ إذا جاءت موصوفة ، مثل : صاحبته رجلا مخلصا ، وقوله تعالى :

" إنّا أنزلناه قرآنا عربيا " وقوله : " وتمثّل لها بشرا سويا " .

2ـ إذا جاءت دالة على سعر ، مثل : اشتريتُ التفاح الرطل بدينار .

3ـ إذا دلت على عدد ، مثل : تمّ ميقات شهر رمضان ثلاثين يوما هذا العام .

4ـ إذا دلت على طور فيه تفضيل ، مثل : الرجل شابا أقوى منه كهلا .

5ـ إذا كانت نوعا لصاحبها ، مثل : هذا مالك ذهبا .

6ـ إذا كانت فرعا لصاحبها ، مثل : هذا ذهبك خاتما .

7ـ إذا كانت أصلا لصاحبها ، مثال قوله تعالى : " ءأسجد لمن خلقت طينا " .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

رابعـا : الحال النكرة والمعرفة :

 الغالب في الحال أن تأتي نكرة مشتقة ، لأنّها بمعنى الصفة ، ولكن تأتي الحال

معرفة في حالتين ، وذلك إذا صحّ تأويلها بنكرة :

الأولى : أن تكون مضافة إلى معرفة ، مثل : سافرت إلى المدينة وحدي ( وحيدا ) .

الثانية : أن تكون مقترنة بأل التعريف ، مثل : ادخلوا الصف الأول فالأول ( مرتبين ) .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

خامسا : صاحب الحال :   

صاحب الحال اسم معرفة تبيّن الحال هيئته حين وقوع الفعل ، وقد يأتي صاحب الحال

معرفة ، ولكن بمسوغات ، وهي :

1ـ إن تتقدّم الحال على صاحبها ، مثل : جاءنا مسرعا رجل .

2ـ أن يكون صاحب الحال نكرة مخصصة بالوصف ، أو الإضافة مثل :

 جاءنا رجلٌ عالمٌ زائرا . وقوله تعالى : " وبارك فيها وقدّر فيها أقواتها في أربعة

 أيام سواء للسائلين " .

3ـ إذا كانت الحال في سياق النفي أو النهي أو الاستفهام , مثل : ما وصل سائق مسرعا.

4ـ أن تكون الحال جملة مقرونة بالواو ، مثل : أقبل مزارع وهو نشيط .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

سادسا : ترتيب الحال وتعددها :   

1ـ الأصل في الحال أن تأتي بعد صاحبها ، ولكن قد تتقدّم الحال جوازا على صاحبها ، أو على صاحبها والفعل ، نحو : خرج المتهم من المحكمة راضيا . خرج راضيا المتهم من المحكمة .  راضيا خرج المتهم من المحكمة .

2ـ وهناك حالات يجب أن تتقدّم فيها الحال على صاحبها ، وهي :

أ ـ إذا كانت الحال من الألفاظ التي لها الصدارة في الجملة ، مثال ذلك قوله تعالى :

" كيف تكفرون بالله وكنتم أمواتا فأحياكم " ، وقوله : " أنّى يحيي هذه الله بعد موتها " .

ب ـ إذا كانت الحال محصورة في صاحبها ، نحو : ما مات مجاهدا إلا المؤمن .

3ـ أمّا وجوب تأخر الحال عن صاحبها ، فهي :

أ ـ إذا كان صاحب الحال محصورا في الحال ، نحو قوله تعالى : " وما نرسل

المرسلين إلا مبشرين ومنذرين " ، لا يعمل في المستشفى الممرضون إلا مدربين .

ب ـ إذا كان صاحب الحال مجرورا بالإضافة أو بحرف الجرّ ، مثال ذلك قوله تعالى :

 " أيحبّ أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا " ، آمنت بالله ربّا وبمحمدٍ رسولا .

4ـ قد تتعدد الحال ، أو يتعدد صاحبها ، أو تتعدد الحال وصاحبها في سياق واحد :

أ ـ إذا تعددت الحال وصاحبها واحد فلا صعوبة في ردّ الحال إلى صاحبها ، نحو :

جاء القوم مجتمعين مسرورين .

ب ـ وإذا تعدد صاحب الحال والحال واحدة ، يُرد لكلّ صاحب حال حصة من هذه

الحال ، قال تعالى : " وسخر لكم الليل والنهار والشمس والقمر والنجوم مسخرات " .

ج ـ وإذا تعددت الحال وصاحبها متعدد، فلا بدّ أن يُستعان بدليل معنوي أو لفظي

لتحديد كلّ حال لصاحبها ، نحو : صادفت أخاك واقفا مسرعا .

فـ ( واقفا ) حال للأخ ، و ( مسرعا ) حال لتاء المتكلم ، والدليل لفظي ومعنوي ،

لأن المصادفة لا تكون إلا من المسرع . وكذلك قولنا : كلم خالد أباه واقفا جالسا . 

د ـ وإذا تعددت الحال ولم يكن دليل من اللفظ أو المعنى على صاحب الحال ،

 فتكون الأولى لصاحبها الثاني ، والثانية لصاحبها الأول خوفا من اللبس ، نحو :

 صافح الصديق صديقه مسرورا مشتاقا .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 

 

 

تدريبات على الحال :

أولا : اختر الإجابة الصحيحة مما يلي :

1ـ تضمّنت إحدى العبارات التالية حالا ، وهي :

أ ـ كان البرد أمس شديدا .                 ب ـ قال سعيد قولا سديدا .

ج ـ أحببتُ صديقي مخلصا .              د ـ أقبلتُ على العلم إقبالا حسنا .

2ـ الحال في إحدى العبارات التالية جامدة :

أ ـ قابلتُ أخاك مسرعا .                 ب ـ لا تمشِ إلا محتشما .

ج ـ وقف الرجل متأمّلا .                د ـ بدتْ الفتاة غزالا .

3ـ الحال المشتقة في الأمثلة التالية ، هي :

أ ـ هذا دينك قمحا .                       ب ـ الماء جاريا نظيف .     

ج ـ تمّ موعدنا عشرين يوما .          د ـ اشتريته رطلا بدينار .

4ـ الحال النكرة في الأمثلة التالية ، هي :

أ ـ أدرسُ جهدي                    ب ـ ادخلوا الأول فالأول .

ج ـ سافر أبي وحده .              د ـ رأيتهم جميعا .

5ـ الحال المتنقلة في الجمل التالية ، هي :

أ ـ عانقتُ أخي مودّعا .           ب ـ خُلق الإنسان هلوعا .

ج ـ هذا كتاب الله هاديا .          د ـ وُلد الطفل متناسق الأعضاء .

6ـ تؤول الحال الجامدة ( أسدا ) في : ( برز المقاتل أسدا ) بالحال المشتقة :

أ ـ مشاركا .  ب ـ مترادفا .  ج ـ مشابها .   د ـ مرتبا .

7ـ أحد أنواع الحال في الأمثلة التالية جملة اسمية :

أ ـ لاحظت عليا خارجا .            ب ـ لاحظت عليا وهو يخرج .

ج ـ لاحظت عليا يخرج .           د ـ لاحظت عليا وقد خرج .

8 ـ يجب تقديم الحال على صاحبها إذا :

أ ـ جاءت الحال محصورة في صاحبها .   ب ـ جاءت الحال جملة رابطها الواو .

ب ـ جاء صاحب الحال محصورا في الحال .  د ـ جاء صاحب الحال مجرورا .

9ـ تقدّمت الحال على صاحبها في : كيف وصلت بهذه السرعة ؟

أ ـ من ألفاظ الصدارة .          ب ـ محصورة في صاحبها .

ج ـ لا خلل في المعنى .        د ـ صاحبها محصور فيها .

10ـ صاحب الحال مبتدأ في الأمثلة التالية هو :

أ ـ أحبُ الغني كريما .         ب ـ كتابك لدي محفوظا .

ج ـ قاموا متخاذلين .           د ـ أعجبني قدوم خالد مبكرا .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

ثانيـا : عيّن الحال الجامدة فيما يلي ، وبيّن مسوّغ جمودها ، ثمّ أولها بمشتق :

1ـ قال تعالى : " إنّا أنزلناه قرآنا عربيا " .   2ـ " وتنحتون الجبال بيوتا " .

3ـ دخل التلاميذ الصف واحدا واحدا .         4ـ سلمته الأمانة يدا بيد .

5ـ قال تعالى : " فتمثّّّّل لها بشرا سويّا ".      6ـ " فتمّ ميقات ربّه أربعين ليلة " .

7ـ العنب حبّا أطيب منه  عصيرا .          8 ـ اشتريتُ القمح صاعا بدينار .

    

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

ثالثـا : عيّن الحال في الآيات الكريمة التالية ، وبيّن نوعها وصاحبها :

1ـ " بلى من أسلم وجهه لله وهو محسن فله أجره عند ربّه " .

2ـ " فادخلوا أبواب جهنم خالدين فيها " .

3ـ " فخرج على قومه في زينته " .

4ـ " إنّا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا " .

5ـ " الذين تتوفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم " .

6ـ " ومن أراد الآخرة وسعى لها سعيها وهو مؤمن فأولئك كان سعيهم مشكورا " .

7ـ " وجاء أهل المدينة يستبشرون " .

8 ـ " فاستبقوا الخيرات إلى الله مرجعكم جميعا " .

9ـ " اقترب للناس حسابهم وهم في غفلة معرضون ، ما يأتيهم من ذكر من ربّّّهم

  مُحدثٍ إلا استمعوه وهم يلعبون ، لاهية قلوبُهم " .

10ـ " واذكروا إذ جعلكم خلفاء من بعد عاد وبوّأكم في الأرض تتخذون من سهولها

قصورا وتنحتون الجبال بيوتا فاذكروا آلاء الله ولا تعثوا في الأرض مفسدين " .  

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

رابعـا : تكررت كلمة ( مسرعا ) فيما يلي ست مرّات ، جاءت في بعضها حالا ،

وفي بعضها غير ذلك ، أعربها في كلّ موضع :

قد رأيتُ خالدا اليوم مسرعا ، فلم يُتح لي أن أسأله ، عجيب ، ما رأيتُ هذا الإنسان

إلا مسرعا ، يأتي مسرعا ، ويروح مسرعا ، ويتكلم مسرعا .

أجل لقد رأيته البارحة واقفا منتظرا ، فلم أعْنَ بالوقوف إليه ، لأنّني ظننته مسرعا .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

خامسـا : ( أ ) : أعرب ( كيف ) في الجمل التالية ، وبيّن المواضع التي جاءت فيها

حالا ، ثمّ عيّن صاحبها في كلّ موضع :

1ـ كيف حالك ؟                          2ـ كيف كانت الرحلة ؟

3ـ كيف جئتَ ؟                          4ـ كيف أصبح المريض ؟

5ـ كيف سافرتم ؟                        6ـ كيف وصلتما وسط هذا الزّحام ؟

( ب ) أعرب ما تحته خط فيما يلي :

1ـ قال تعالى : " وما أهلكنا من قرية إلا ولها كتاب معلوم " . 

2ـ قال تعالى : " وألقِ عصاك فلما رآها تهتزّ كأنّها جانٌ ولّى مدبرا " .

3ـ قال تعالى : " أو كالذي مرّ على قرية وهي خاوية على عروشها " .

4ـ " فتولّ عنهم يوم يدعو الدّاعي إلى شيء نُكر خُشّعا أبصارهم يخرجون من

الأجداث كأنّهم جراد منتشر " .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 

 

 

اسـم التفضيـل

 

اسم التفضيل صيغة مشتقة يُدلّ بها على أنّ شيئين اشتركا في صفة واحدة ، وأنّ

أحدهما زاد على الآخر فيها ، وتأتي هذه الصيغة على وزن ( أفعل ) ، نحو :

خالد أذكى من أحمد ، الطائرة أسرع من القطار ، الرجل أطول من ابنه . 

فالاسم الأول في الأمثلة السابقة هو المفضّل ، والاسم الثاني هو المفضّل عليه .

وعليه فأركان أسلوب التفضيل هي : المفضّل والمفضّل عليه واسم التفضيل .

صياغة اسم التفضيل :

هناك طريقتان لصياغة اسم التفضيل :

الطريقة الأولى : وهي طريقة الصياغة المباشرة ، وتكون بصياغة اسم التفضيل

على وزن ( أفعل ) إذا توافرت في الفعل الشروط التالية :

1ـ أن يكون الفعل ثلاثيا ، فلا يُصاغ من الأسماء والحروف .

2ـ أن يكون الفعل متصرفا ، فلا يُصاغ من الأفعال الجامدة .

3ـ أن يكون الفعل تاما ، فلا يُصاغ من الأفعال الناقصة .

4ـ أن يكون الفعل مثبتا ، فلا يُصاغ من الأفعال المنفية .

5ـ أن يكون الفعل مبنيّا للمعلوم ، فلا يُصاغ من الأفعال المبنية للمجهول .

6ـ أن يكون الفعل قابلا للتفاوت ، فلا يُصاغ من الأفعال غير القابلة للتفاوت .

7ـ أن لا يكون الوصف منه على وزن ( أفعل ) مؤنثه ( فعلاء ) .

أمّا الطريقة الثانية ، فهي طريقة الصياغة غير المباشرة ، فإذا فقد الفعل شرطا

من الشروط السابقة ، نلجأ إلى هذه الطريقة ، وذلك كما يلي :

أ ـ إذا كان الفعل غير ثلاثي ، أو الوصف منه على وزن ( أفعل ) مؤنثه ( فعلاء ) ،

   صيغ اسم التفضيل من فعل مناسب للمعنى ومستوفٍ لشروط الصياغة المباشرة،

   وأُتِي بعده بمصدر الفعل الذي لم يستوفِ الشروط منصوبا على التمييز ، نحو :

  الفعل ( اجتهد ) ، والفعل ( حَمُق ) ، فنقول : خالد أكثر اجتهادا من أخيه .

  هذا الرجل أكثر حُمقا من ابنه .

ب ـ إذا كان الفعل منفيّا ، صيغ اسم تفضيل من فعل مناسب مستوفٍ لشروط الصياغة

   المباشرة ، وأُتِي بعده بالفعل المنفي مسبوقا بـ ( أنْ ) المصدرية والنفي ، نحو :

   الفعل ( لا يرسب ) ، نقول : المجتهد أفضل أن لا يرسب .

ج ـ إذا كان الفعل مبنيّا للمجهول ، صيغ اسم تفضيل من فعل مستوفٍ لشروط الصياغة

   المباشرة ، ثمّ نأتي بالفعل المبني للمجهول مسبوقا بـ ( أنْ ) المصدرية ، نحو :

   الفعل ( يُهرَع ) ، نقول : المريض أولى أن يُهرَع لمعالجته .

د ـ وإذا كان الفعل ناقصا ( غير تام ) ، نتتبع ما سبق ، أي نصوغ اسم تفضيل من

  فعل مستوفٍ لشروط الصياغة المباشرة ،  ونأتي بعده  بالفعل الناقص مسبوقا بـ (ما)

 المصدرية ، نحو : الفعل ( يكون ) ، نقول : العرب أحسن ما يكونون متحدين . 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 

ملاحظات هامّة :

  كلمتا ( خير ، شرّ ) تستعملان للتفضيل وغير التفضيل ، ويستدلّ على ذلك

من السياق ،  مثال ذلك : قوله تعالى في الذين آمنوا : " أولئك هم خير البرية " 

وقوله في الذين كفروا :" أولئك هم شرّ البرية " ، نرى أن كلمتي ( خير ، شرّ )

جاءتا اسمي تفضيل . أمّا في قوله تعالى : " ومن يعمل مثقال ذرّة خيرا يره ، ومن    

 يعمل مثقال ذرّة شرّا يره " ، فقد جاءت ( خير ) ،  و ( شرّ ) تمييزا .

2ـ لا يُصاغ اسم تفضيل  مطلقا من الأفعال الجامدة ( نِعْم ، بئس ، عسى ، ليس ،

 حبذا...) ، ولا من الأفعال غير القابلة للتفاوت ( فنِي ، مات ، هلك ، مرض , باد...) .

3ـ يجوز التفضيل باستخدام الطريقة غير المباشرة وإن اجتمعت في الفعل شروط الصياغة المباشرة ، فنقول :

 أحمد أعلم من غيره ، أحمد أكثر علما من غيره .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

حالات اسم التفضيل :

الحالة الأولى : ( اسم التفضيل المجرد من أل التعريف والإضافة ) يلازم اسم التفضيل إذا تجرّد من أل التعريف والإضافة ، حالة الإفراد والتذكير ، ويؤتى بعده بالاسم المفضل عليه مجرورا بـ ( من ) ، مثال ذلك قوله تعالى : " ليوسف وأخوه أحبّ إلى أبينا منّّا " ، وقوله : " ومن أظلم ممن منع مساجد الله أن يُذكر فيها اسمه وسعى إلى خرابها " ، وقوله : " والفتنة أشدّ من القتل " .

ويجوز أن تحذف ( من ومجرورها ) إذا دلّ عليها دليل من السياق ، مثال قوله تعالى : " أنا أكثر منك مالا وأعزّ نفرا " ، وقوله : " وللآخرة خير وأبقى " .

الحالة الثانية : ( اسم التفضيل المقترن بأل التعريف )  يطابق اسم التفضيل المقترن

بـ ( أل ) التعريف الاسم الذي قبله في تذكيره وتأنيثه ، وفي إفراده وتثنيته وجمعه ، مثال  قوله تعالى :

 " ولله المثل الأعلى" ، وقوله : " وكلمة الله هي العليا " .

الحالة الثالثة : ( اسم التفضيل المضاف إلى نكرة ) يلازم اسم التفضيل الإفراد والتذكير إذا أضيف إلى نكرة ، ولا يُؤتى بعده بالاسم المفضل عليه مجرورا بـ ( من ) ، مثال ذلك : أنت أنبل رجل ، هي أوفى زوجة، هما أخلص صديقين ،

 هم أشجع رجال ، هنّ أفضل أمهات .

ولا ننسى أن المضاف إليه في هذه الحالة يطابق الاسم المفضل في جنسه وعدده .

الحالة الرابعة : ( اسم التفضيل المضاف إلى معرفة ) يجوز في اسم التفضيل المضاف إلى معرفة مطابقة الاسم المفضل في تذكيره وتأنيثه ، وفي إفراده وتثنيته وجمعه ، أو لزوم حالة الإفراد والتذكير ، فمثال المطابقة قوله تعالى : " وكذلك جعلنا في كلّ قرية أكابر مجرميها ليمكروا فيها " ، وعدم المطابقة ، قوله تعالى : " ولتجدنّهم أحرص َ الناس على حياة " .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 

تدريبات على اسم التفضيل :

أولا :1 ـ صغ اسم التفضيل من الأفعال التالية :

رَحِمَ ، جَمُلَ ، عَلا ، خفَّ ، ثقُلَ ، كَثُرَ بَخِلَ .

2ـ لماذا لا يجوز صياغة اسم تفضيل على وزن ( أفعل ) من الأفعال التالية :

مات ، استدرك ، عسى ، حمُقَ ، بئس ، زَرِقَ ؟

3 ـ كيف يصاغ اسم التفضيل من الأفعال التالية :

استخرج ، نسِيَ ، لا يرسب ، يُهْرَعُ ، يكون ؟

ثانيا : ميّز اسم التفضيل من غيره مما تحته خط في قوله تعالى :

1 ـ " قل هل يستوي الأعمى والبصير أفلا تتفكرون " .

2 ـ " سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى " .

3 ـ " ربكم أعلم بكم " .

4ـ " فمن أظلم ممن افترى على الله كذبا" .

5 ـ " إذا قلتم فاعدلوا ولو كان ذا قربى " .

6 ـ " وللآخرة خير لك من الأولى " .

7 ـ " فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره " .

8 ـ " أنتم شرّ مكانا " .  

ثالثا : عين اسم التفضيل وبيّن حالته وحكمه في قوله تعالى :

1 ـ " أنا أكثر منك مالا وأعزّ نفرا " .

2 ـ " ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون " .

3 ـ " و نحن أقرب إليه من حبل الوريد " .

4 ـ " ولتجدنّهم أحرص الناس على حياة " .

5 ـ " ولله المثل الأعلى " .

6 ـ " وأنذر عشيرتك الأقربين " .

7 ـ " وكلمة الله هي العليا " .

رابعا : أ ـ وازن بين الجملتين المتضمنتين اسم التفضيل ( أخفّ ) من حيث

المعنى والإعراب :

يقول المتنبي : ذلَّ من يغبط الذليل بعيش        رُبّ عيش أخفّ منه الحِمامُ

ويقول قائل : رُبّ عيش أخفّ من حِمام .

ب ـ وازن بين كلمة ( خيرا ) الأولى والثانية في الآية الكريمة التالية من

حيث الاستعمال اللغوي والمعنى والإعراب :

" إنْ يعلم الله في قلوبكم خيرا يؤتكم خيرا مما أخذ منكم " .      

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 

 

 

 

 

عمل المصدر والمشتقات

 

أولا : عمل المصدر :

1ـ يعمل المصدر الصريح عمل فعله المبني للمعلوم غالبا ، إذا صحّ إحلال المصدر المؤول محله ، وقد يعمل إذا لم يصح إحلال المصدر المؤول محله ، نحو :

دراسة الطالبِ الحاسوبَ أمر ضروري ، أن يدرس الطالبُ الحاسوبَ أمر ضروري .

2ـ ولا يأخذ مصدر الفعل اللازم مفعولا به ، وإنما يكتفي أن يضاف إلى فاعله في المعنى ، نحو :

 استيقاظ الطالبِ مبكرا دليل نشاط . 

وقد يضاف مصدر الفعل المتعدي إلى مفعولة أيضا ، نحو : من أركان الإسلام : " إقام الصلاةِ وإيتاء الزكاة

ِ وحجّ البيتِ " ، فقد أضيفت المصادر هنا إلى مفعولها في المعنى .

وفي هذه الحالة يعرب الفاعل أو المفعول به مضافا إليه مجرورا . 

3ـ ويعمل المصدر عمل فعله بشروط هي :

أ ـ أن يكون مضافا ، نحو : قوله تعالى : " لولا دفعُ اللهِ الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض " . فالمصدر ( دفع ) أضيف إلى لفظ الجلالة وعليه فإعراب ( الناس ) مفعول

به منصوب للمصدر ( دَفْعُ ) .  وفي جملة : حبّك وطنك واجب مقدّس .

وطنك : مفعول به منصوب للمصدر ( حُبّ ) ، وهو مضاف والكاف ضمير متصل مبني في محل جر مضاف إليه .

ب ـ أن يكون منونا ، نحو قوله تعالى : " أو إطعامٌ في يوم ذي مسغبة يتيما ذا مقربة ".

وإعراب ( يتيما ) هنا هو مفعول به منصوب للمصدر المنون ( إطعام ) .

وكذلك في : أيّها الناس ، إنصافا المظلومين ، وإطعاما الجائعين .

المظلومين : مفعول به منصوب للمصدر المنون ( إنصافا ) .

الجائعين : مفعول به منصوب للمصدر المنون ( إطعاما ) .

ج ـ أن يكون معرّفا بـ ( أل ) التعريف ، نحو : كثير الإكرام ضيفه محمودة فعاله .

ضيفه : مفعول به منصوب للمصدر المعرّف بأل التعريف ( الإكرام ) .

والهاء في ( ضيفه ) ضمير متصل مبني على الضم في محلّ جرّ مضاف إليه .

وقول الشاعر : ضعيف النكاية أعداءه         يخال الفرار يُراخي الأجل

فـ ( النكاية ) مصدر عامل لأنه اقترن بأل التعريف ، ومفعوله هو ( أعداءه ) .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تدريب : بيّن عمل كلّ مصدر تحته خط فيما يلي :

مما يدلّ على علم العالم معرفته ما يُدرك من الأمور ، وتزيينه نفسه بالمكارم ، ومعرفته

زمانه  الذي هو فيه ، وإرشاده المسترشد ، وحُسن مخالقته خلطاءه ، وتحرّيه العدل في

كلّ أمر .

          

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 

ثانيـا : عمل المشتقات :

عمل اسم الفاعل : هو اسم مشتق يدل على من فعل الفعل 

يُُصاغ اسم الفاعل من الفعل الثلاثي على وزن ( فاعِل) ، نحو :  ( بذل : باذل ،

سأل : سائل ، رمى : رامٍ ) ، ويُصاغ من الفعل غير الثلاثي ، على وزن مضارعه

مع إبدال حرف المضارعة ميما مضمومة مع كسر ما قبل الآخر ، نحو :

( انتصر ، ينتصر : مُنتصِر ، سامح ، يسامح : مُسامِح ) .

ويعمل اسم الفاعل عمل فعله المبني للمعلوم ، فإذا كان فعله لازما ، اكتفى اسم الفاعل  

بفاعله ، نحو قوله تعالى : " فويل للقاسية قلوبُهم من ذكر الله " ، وقوله : " ربّنا أخرجنا

من هذه القرية الظالم أهلها " .

وإن كان الفعل متعدّيا ، كان اسم الفاعل متعدّيا، ونصب المفعول به ، نحو قوله تعالى :

" والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس " وقوله : " وكلبهم باسط ذراعيه بالوصيد " .  

ويعمل اسم الفاعل عمل فعله في حالتين هما :

أ ـ أن يكون مقترنا بـ ( أل ) التعريف ، وفي هذه الحالة يعمل بغير شروط ، نحو قوله

تعالى : " والحافظين فروجهم والحافظات والذاكرين الله كثيرا والذاكرات أعدّ الله لهم مغفرة وأجرا عظيما " .

 فكلّ من ( الحافظين ) ، و ( الذاكرين ) اسم فاعل معرّف بـ ( أل ) عمل عمل فعله المتعدّي فأخذ مفعولا به .

ب ـ أن يكون مجردا من ( أل ) التعريف ، وفي هذه الحالة يعمل بشرطين :

أولا ـ أن يكون دالا على الحال أو الاستقبال ، نحو : خالد قارئ الدرس الآن .

ثانيا ـ أن يعتمد على :

* نفي أو استفهام أو نداء ، نحو : ما حامدٌ السوقَ إلا من ربح .

 هل صانعٌ المعروف محبوبٌ ؟  يا طالعا جبلا ، تمهّل .

* أو يكون خبرا عن مبتدأ ، أو يكون حالا ، أو يكون صفة ، نحو :

أنت فاعلٌ الخير دائما ، سمعتُ أخاك رافعا صوته ، أبوك رجل مُكرمٌ ضيفه .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

تدريب على عمل اسم الفاعل :

( أ )  قال تعالى : " ومن يتوكل على الله فهو حسبه إنّ الله بالغ أمره قد جعل الله

 لكلّ شيءٍ قدرا " .

ويُقال : " فلان مسترضع ثدي المجد ، مفترش حجر الفضل " .

* إذا قرئت كلّ كلمة تحتها خط فيما سبق بالتنوين وبلا تنوين ، يترتب على هاتين

القراءتين فرق في إعراب الكلمة التي بعد كلّ منها ، بيّن الإعرابين والسبب الذي

أدى إلى كلّ من هذين الإعرابين .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

( ب ) أعرب ما تحته خط في قوله تعالى :

1ـ " ربّنا أخرجنا من هذه القرية الظالم أهلها " .

2ـ " قال إنّي جاعلك للناس إماما " .

3ـ " الحمد لله فاطرِ السمواتِ والأرض جاعلِ الملائكةِ رسلا أولي أجنحة " .   

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 

عمل صيغة المبالغة وعمل الصفة المشبّهة :

أ ـ صيغة المبالغة هي صيغة مشتقة للدلالة على المبالغة في اسم الفاعل، وتعمل عمله

وبالشروط نفسها التي يعمل بها ،مثال ذلك : المؤمن شكور فضل ربّه .

فكلمة ( فضل ) هي مفعول به لصيغة المبالغة ( شكور ) التي عملت عمل فعلها

(شكر ) ، لأنّها جاءت خبرا . وقولنا : ما غفّار الذنوب إلا الله . عملت صيغة المبالغة

لأنّها سبقت بنفي ، وكلمة ( الذنوب ) مفعول به منصوب .

ب ـ الصفة المشبّهة : هي صفة مشبّهة باسم الفاعل تدلّ على الحدث وعلى من قام به ،

وتعمل عمل اسم الفاعل وبالشروط نفسها التي يعمل بها ، إلا أنّها تكتفي بالفاعل ، وذلك

لأنّها تُشتق من الفعل اللازم ، ومن أشهر أوزانها : ( أفعل ) الذي مؤنثه ( فعلاء ) ،

و ( فعلان ) الذي مؤنثه ( فعلى ) ، فَعال ، فُعال ، فُعل ، فَعَل ، فَعِل ، فعيل ، فاعِل .

ومن الأمثلة على عمل الصفة المشبّهة : يعجبني الرجل كريمة أخلاقه .

كريمة ( صفة مشبّهة ) : حال منصوبة ، أخلاقه : فاعل مرفوع للصفة المشبّهة ، والهاء

ضمير متصل مبني في محل جرّ مضاف إليه .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

عمل اسم المفعول :

أ ـ اسم المفعول اسم مشتق يدلّ على من وقع عليه الفعل .

ب ـ ويُصاغ من الفعل الثلاثي على وزن ( مفعول ) ، ومن الفعل غير الثلاثي على

وزن مضارعه ، مع إبدال حرف المضارعة ميما مضمومة ، وفتح ما قبل الآخر .

ج ـ يعمل اسم المفعول عمل فعله المبني للمجهول بنفس الشروط التي يعمل بها اسم

الفاعل ، مثال ذلك قوله تعالى : " إنّما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها

والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله " .

المؤلفة ( اسم مفعول ) عَمِلَ عَمَلَ فعله المبني للمجهول لأنّه في موضع الخبر.

قلوبهم : نائب فاعل مرفوع ، وهو مضاف و (هم ) ضمير متصل مبني في محل جرّ مضاف إليه .

وقوله تعالى : " وإنّ للمتقين لحُسن مآبٍَ جنّاتِ عدنٍ مفتّحةً لهم الأبواب " .

مفتّحة ( اسم مفعول ) : اسم مفعول عمل عَمَلَ فعله المبني للمجهول لأنّه حال .

الأبواب : نائب فاعل مرفوع .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

تدريب على عمل صيغة المبالغة والصفة المشبّهة واسم المفعول :

عيّن صيغة المبالغة ومفعولها ، والصفة المشبّهة وفاعلها ، واسم المفعول ونائب فاعله في كلّ مما يلي :

1ـ هذا أبوك كريمة أخلاقه .                              2ـ عاتب المرجوَّ عُتباه .

3ـ كان عمر بن الخطاب طاهرا ثوبه عفّا لسانه .     4ـ المبذر متلاف ماله .

5ـ ما عاش من عاش مذموما خصائله   .              6ـ المؤمن محمودة سيرته .  

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 

 تـطبيـق عام على عمل المصــدر و المشتقات :

أعرب ما تحته خط فيما يلي :

1ـ قال تعالى : أ ـ " فاذكروا الله كذكركم آباءكم أو أشد ذكرا " .

ب ـ " الذين ينفقون في السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس " .

ج ـ قال تعالى :" فويل للقاسية قلوبهم من ذكر الله " .

د ـ قال تعالى : " ونقلبهم ذات اليمين وذات الشمال وكلبهم باسط ذراعيه بالوصيد " .

2ـ قال رسول الله ، صلى الله عليه وسلم : " الخيل معقود بنواصيها الخير " .

3ـ وقالت فاطمة ، رضي الله عنها :

  يا خاتم النبيين المبارك ضوؤه             صلّى عليك مُنزّل القرآن

4ـ المؤمن محمودة سيرته ، مهذبة بالقرآن أخلاقه ، مبنيّة على الخير أفعاله ،

  معلق بالمساجد قلبه ، صافية نفسه ، مُعطٍ كلّ ذي حقٍّ حقّه .

5 ـ اللغة العربية ساحر بيانها ، رائع أسلوبها ، دقيق تعبيرها ، خصب خيالها ،

  ظافر بالدرّ من يغوص في بحرها ، ما مُنكر نفائسها إلا عنيد مُكابر ، ولا محاول

 إطفاء أنوارها إلا عدوّ متآمر . فصونها واجب وتعلمها فريضة ، وأنتم ـ معاشر

 الشباب ـ مُعلّقة عليكم الآمال في جعل مستقبل الأمة مزهرا ، ولغتنا قوية مونعة .

5ـ من أقوال الشعراء :

 وما  أنا  خاشٍ أن  تحين  منيتي           ولا راهب ما قد يجيء به الدهر

 فما حَسَن ٌ أن  يعذر المرء  نفسه          وليس له من سائر الناس عاذر

 وهل نافعي أن تُرفع الحجب بيننا         ودون الذي أمّلت منك حجاب

 ولسـت  بمستبـقٍ  أخـا  لا   تلمـه         على شعثٍ أيّ الرجال المهذب

 وحمدك  المرء  ما  لم  تَبْله خطأ          وذمّك المرء بعد الحمد تكذيب

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 

 

 

 

 

 

 ( الإبــدال )

 

الإبدال : هو إبدال حرف بحرف آخر ، ويكون في الحروف الصحيحة وحروف العلة .

وكلها تدور في فاء ( الافتعال ) وتائه ، فقد تأتي فاء الافتعال حرف لين واوا أو ياءً ،

وقد تأتي حرفا من حروف الإطباق ، التي هي الصاد ، والضاد ، والطاء ، والظاء ،

وقد تأتي دالا ، أو ذالا ، أو زايا ، وقد تأتي حرفا غير هذه الأحرف .

 1ـ إذا كانت فاء ( افتعل) أي أول أصل الفعل الثلاثي ( واوا ) أو ( ياءً ) ، تبدل الواو أو الياء إلى( تاء) في صيغة

 ( افتعل ) ومصدرها ومشتقاتها ، ثمّ تدغم في تاء الافتعال . مثال ذلك : ( اتّسع ) وزنها ( افتعل ) وأصل الفعل الثلاثي

 ( وسع ) وصياغة ( افتعل ) منها هو ( اوتسع ) ، ولكن الواو لم تظهر بل قلبت إلى تاء وأدغمت في تاء افتعل .

وإليك تحليل ذلك :

 اتـّـزان ، أصلها الثلاثي ( وزن )         اوتـّزان          اتتزان        اتـّزان

  افتعال                      ( فعل )          افـتعال          افتعال

وعليه فكلمة ( اتـّزان ) صيغت على وزن ( افتعال) من الفعل الثلاثي ( وزن ) فأبدلت

( الواو ) من أصل الفعل الثلاثي إلى ( تاء ) وأدغمت في تاء ( افتعال ) . 

ومن الأمثلة على إبدال الياء من أول أصل الفعل الثلاثي في صيغة ( الافتعال ) إلى تاء

كلمة ( مُتـّسِر ) أصلها الثلاثي ( يسر )           ميتسر          متتسر        متـّسر

    ( مفتعل )                     ( فعل )             مفتعل          مفتعل       مفتعل

وهنا نقول في كلمة ( متّسر ) إبدال ، حيث أبدلت الياء من أول الفعل الثلاثي المثال اليائي إلى ( تاء ) في صيغة

 ( مفتعل ) ، وأدغم المثلان .

 

2ـ إذا كانت فاء ( افتعل ) أي أول أصل الفعل الثلاثي ( دالا أو ذالا أو زايا ) أبدلت

تاء الافتعال إلى ( دال ) في صيغة ( افتعل ) ومصدرها ومشتقاتها .

مثال ذلك : صياغة ( افتعل ) من الفعل ( دعا ) هو ( ادّعى ) ، وأصلها ( ادتعى )

فقلبت تاء افتعل إلى دال وأدغمت في الدال لاجتماع المثلين وأولهما ساكن .

وكذلك نقول في ( ازدجر ) و ( اذدخر ، ادّخر ، اذّخر ) ، حيث يجوز لنا إذا جاءت

فاء الافتعال ذالا ثلاثة أوجه : إظهار كل منها على الأصل ، أو إبدال الذال المعجمة

دالا مهملة مع الإدغام ، أو إبدال الدال المهملة ذالا معجمة مع الإدغام أيضا وهذا الوجه قليل .

والسبب في إبدال التاء دالا ، هو استثقال مجيء التاء بعد الدال والزاي والذال ،

لأنّ هذه الأحرف مجهورة والتاء مهموسة , فجيء بحرف يوافق التاء في مخرجه

ويوافق هذه الأحرف في الجهر وهو الدال .

 

3ـ إذا كانت فاء ( افتعل ) أي أول أصل الفعل الثلاثي ( صادا أو ضادا أو طاء أو ظاء )

أبدلت تاء ( الافتعال ) إلى ( طاء ) في صيغة ( افتعل ) ومصدرها ومشتقاتها ، مثال ذلك : 

 ( مضطرب ) وزنها الصرفي ( مفتعل ) وأصلها الثلاثي ( ضرب ) ، فأين التاء في ( مضطرب ) ،

 إنّها أبدلت ( طاء ) , وكذلك في : ( اصطدم ، اطّلع ، اظطلم  ) .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 

 

( الإعــلال )

الإعلال هو التغيير الذي يطرأ على حرف العلة ، فيسمى إعلالا بالقلب إذا قلب

حرف العلة ، وإعلالا بالحذف إذا حذف حرف العلة ، وإعلالا بالنقل إذا نقلت حركة

حرف العلة ، وللإعلال بأنواعه الثلاثة قواعد ثابتة ، وفي ما يلي بيانها :

الإعلال بالقلب :

أولا : قلب الألف إلى واو : تقلب الألف إلى واو إذا كان الحرف الذي قبلها مضموما ،

نحو : ( بُويع ، حُورب ) وهي أفعال مبنية للمجهول من ( بايع ، حارب ) .

 

ثانيـا : قلب الألف إلى ياء : تقلب الألف إلى ياء في موضعين هي :

الأول : إذا وقعت الألف بعد كسرة في جمع التكسير أو التصغير ، نحو :

( مصباح ) جمعها ( مصابيح ) ، وتصغيرها ( مُصَيبيح ) .

( دينار ) جمعها ( دنانير ) ، وتصغيرها ( دُنينِير ) .

الثاني : إذا وقعت بعد ياء التصغير ، نحو : ( كتاب ) تصغيره ( كُتيِّب ) ، و ( غلام )

تصغيره ( غُـليِّم ) ، ففي هذين المثالين قلبت الألف إلى ياء وأدغمت في ياء التصغير .

 

ثالثـا : قلب الواو والياء إلى ألف : تقلب الواو أو الياء إلى ألف إذا تحركت بعد فتح ، سواء تحركت الواو بالفتح

أو الضم أو الكسر ، وذلك في المواضع التالية :

الأول : في الفعل الثلاثي المجرد المعتل الوسط ( الأجوف ) :

والألف في الفعل الأجوف إمّا أن يكون أصلها ( واوا ) أو ( ياء )، ويستدل على ذلك بأحد تصاريف الكلمة ،

 ومنها الفعل المضارع أ و المصدر . 

فالفعل :  ( صام ) معتل أجوف وأصل الألف فيه ( واو ) بدليل مضارعه ( يصوم ) .

وهذا يعني أنّ أصل الفعل ( صام ) هو ( صَوَم َ ) فجاءت الواو متحركة بعد فتح

فقلبت إلى ألف ، وعليه نقول : إنّ كلمة ( صام ) فيها إعلال بالقلب ، حيث قلبت

الواو إلى ألف لأنّها جاءت متحركة بعد فتح . ومثلها ( طال ) أصلها ( طوُلَ )

جاءت الواو متحركة بالضم بعد فتح ، وكذلك ( خاف ) أصلها ( خوِف ) جاءت

الواو متحركة بعد كسر . ومثل ذلك في ( قال ، نام ، دام . . . ) . 

أمّا الفعل ( باع ) فهو معتل أجوف وأصل الألف فيه ( ياء ) بدليل مضارعه (يعود )

وعليه فأصل الفعل ( باع ) هو ( بَيَعَ ) فجاءت الياء متحركة بعد فتح فقلبت إلى ألف .

وعليه فكلمة ( باع ) فيها إعلال بالقلب حيث قلبت الياء إلى ألف لأنّها جاءت متحركة

بعد فتح . ومثل ذلك في ( ذاع ، بات ، صاح ، سار . . . ) .

الثاني : في الفعل الثلاثي المجرد المعتل الآخر ( الناقص ) :

فالفعل ( دعا ) معتل ناقص ، وأصل الألف فيه ( واو ) بدليل مضارعه ( يدعو ) .

وعليه فأصل الفعل ( دعا ) هو (دَعَوَ ) ، فالكلمة فيها إعلال بالقلب حيث قلبت

الواو إلى ألف لأنّها جاءت متحركة بعد فتح في الفعل الثلاثي المجرد الناقص .

ومثل ذلك في ( شكا ، خطا ، دنا ، علا . . . ) .

أمّا الفعل ( رمى) فهو معتل ناقص ، وأصل الألف فيه ( ياء) بدليل مضارعه ( يرمي)

وعليه فأصل الفعل ( رمى ) هو ( رَمَيَ ) ، فالكلمة فيها إعلال بالقلب حيث قلبت

الياء إلى ألف لأنّها جاءت متحركة بعد فتح في الفعل الثلاثي المجرد الناقص .

   الثالث : في الفعل المزيد المعتل الآخر :      

فالفعل ( اعتلى ) فعل مزيد معتل الآخر ، وفعله الثلاثي ( علا ) وأصله ( عَلوَ )

بدليل مضارعه ( يعلو ) ، إذن أصل الفعل ( اعتلى ) هو ( اعتلوَ) ، وقد جاءت

الواو متحركة بعد فتح فقلبت إلى ألف .

أمّا الفعل ( اقتضى ) فهو فعل مزيد معتل الآخر ، وفعله الثلاثي ( قضى ) وأصله

( قضي ) بدليل مضارعه ( يقضي ) ، إذن أصل الفعل ( اقتضى ) هو ( اقتضَيَ )

وقد جاءت الياء متحركة بعد فتح فقلبت إلى ألف .

وعليه فإذا وقعت الواو أو الياء متحركة آخر الفعل المزيد وما قبلهما فتحة قلبتا إلى

ألف وذلك لمجانسة الفتحة قبلهما .

الرابع : في الأسماء الزائدة على ثلاثة حروف على أن لا يكون حرف العلة (الألف

المكسورة ) علامة تأنيث ، مثل : يُسرى ، ليلى .

فمثلا : الاسم ( منجَاة ) أصله ( منجَوَة ) لأنّ الفعل الثلاثي منه ( نجا) الذي أصله

( نجَوَ ) بدليل مضارعه ( ينجو ) ، وقد جاءت الواو في كلمة ( منجوة ) متحركة

وما قبلها مفتوح ، لذا قلبت إلى ألف لتناسب حركة الفتحة قبلها .

وكذلك في الاسم ( مثوى ) أصله ( مثوَيٌ ) لأنّ الفعل الثلاثي منه ( ثوى ) الذي

أصله ( ثوي ) بدليل مضارعه ( يثوي ) ، وقد جاءت الياء ( مثوى ) متحركة

وما قبلها مفتوح ، لذا قلبت الياء إلى ألف لتناسب الفتحة قبلها .

من كلّ ما سبق نستنتج أنّ الواو أو الياء تقلبان إلى ألف إذا تحرّكتا وكان ما قبلهما

مفتوحا في اسم أو فعل ، سواءٌ أكان الفعل ثلاثيا مجردا معتل الوسط أو الآخر ،

او كان الفعل مزيدا .

 

رابعـا : قلب الواو إلى ياء ، وقلب الياء إلى واو :

1ـ تقلب الواو إلى ياء في المواضع التالية :

الأول : إذا تطرّفت بعد كسر :

نحو : ( رضِيَ ) و ( دُعِيَ ) فعلان ثلاثيان أصلهما ( رَضِوَ ) و ( دُعِوَ ) ، لأنّهما

من الرضوان ، والدعوة ، ولمّا تطرّفت الواو فيهما وما قبلها كسرة ، قلبت الواو

إلى ياء لمجانسة تلك الكسرة .

والآن تأمّل الأسماء ( الراضِي ) و ( الداعِي ) ، وأصلهما ( الراضِو ) و ( الداعِو )

 فقد تطرفتّ الواو فيهما بعد كسر قلبت إلى ياء .

وعليه فكلّ اسم أو فعل إذا تطرّفت فيه الواو بعد كسر تقلب إلى ياءٍ لمجانسة الكسرة قبلها .

الثاني : إذا جاءت الواو عينا لمصدر فعل ، وكان ما قبلها مكسورا ، وما بعدها ألفا .  مثال ذلك :

 كلمة ( صِيام ) أصلها ( صِوام ) لأنّها من الفعل ( صام ) الذي مضارعه يصوم والذي

 أصله ( صَوَمَ ) فمصدره (صِوام ) على وزن ( فِعال ) فالواو

 جاءت عينا لهذا المصدر ، وجاء ما قبلها مكسورا ، وما بعدها ألفا  ، فقلبت إلى ياء .

 ومثل ذلك : قِيام وأصله ( قِوام ) ، وسيادة ، وريادة وأصلهما ( سِوادة ، روادة ) .      

الثالث : إذا جاءت الواو عينا لجمع تكسير صحيح اللام ، وكان ما قبلها مكسورا

وما بعدها ألفا .  مثال ذلك كلمة : ( دِيار ) أصلها ( دِوار ) وهي جمع تكسير

لـ ( دارٌ ) ، فالواو هي عين جمع التكسير ، وأنّها وقعت بعد كسرة ، وما بعدها ألف ،

 لذا قلبت الواو إلى ياءٍ . ومثلها : حياض ، سياط ، رياض ... إلخ .

الرابع : إذا وقعت الواو ساكنة بعد كسر . 

مثال ذلك : (ميزان ) أصلها ( مِوْزان ) بدليل الفعل الثلاثي الذي صيغت منه وهو

( وزن ) ، وقد جاءت الواو في ( موزان ) ساكنة بعد كسر فقلبت إلى ( ياء) لتناسب

الكسرة ، ومثلها : ميقات وأصلها ( مِوْقات ) و ميراث وأصلها ( مِوْراث ) , وإيفاد

وأصلها ( مِوْفاد ) .

الخامس : إذا اجتمعت الواو والياء في كلمة واحدة وكان أولهما ساكنا .

مثال ذلك : ( مهديّ ) وهي اسم مفعول من فعل ثلاثي معتل الآخر بالياء ،إذ قلبت

الواو في صيغة ( مفعول ) من الفعل الثلاثي ( هدى ) إلى ( ياء ) وأدغم المثلان .

وإليك تحليل ذلك : (هدى ) أصلها ( هَدَيَ )  بدليل مضارعها ( يهدي ) 

      ( هـَدَيَ )           ( مَهْـدوْي )            ( مَهْـديْي )         ( مَـهْـديّ )

      ( فـَعَـلَ )           ( مَـفـْعُـوْل )

وهكذا نرى اجتماع الواو والياء في كلمة واحدة ، وكانت الواو أولا وساكنة, فقلبت

إلى ياء ، وأدغم المثلان . ومثلها كلّ اسم مفعول من الفعل الثلاثي المعتل الآخر بالياء .

أمّا كلمة ( سيّد ) فأصلها ( سيْود ) من الفعل ( ساد ، يسود ) ، حيث قلبت الواو إلى

ياء ؛لأنّها اجتمعت مع الياء في كلمة واحدة وجاءت الياء أولا وساكنة .

قلب الياء إلى واو ، وذلك إذا جاءت ساكنة بعد ضم .

مثال ذلك : اسم الفاعل من الفعل ( أيقن ) هو ( مُـوْقـِن ) ، والفعل المضارع من الفعل ( أيقن ) هو( يُيْـقن ) ،

 وعند إبدال ياء المضارعة ميما مضمومة حسب قاعدة صياغة اسم الفاعل من الفعل المزيد ، يصبح اسم الفاعل

 ( مُيْـقِـن ) ، ولأنّ الياء جاءت ساكنة بعد ضم قلبت إلى واو لمجانسة الضم .

 

خامسـا : قلب ( الواو ) و( الياء ) إلى همزة :

1ـ في صيغة اسم الفاعل من الفعل الثلاثي الأجوف ، مثال ذلك :

اسم الفاعل من الفعل ( صام ) وأصله ( صوم ) بدليل مضارعه ( يصوم ) هو ( صاوم ) ، ولكن حدث في الكلمة

 إعلال بالقلب ، حيث قلبت الواو إلى همزة  فأصبحت ( صائم ) .

وكذلك اسم الفاعل من الفعل ( باع ) وأصله ( بيع ) بدليل مضارعه ( يبيع ) هو ( بايع ) ، ولكن حدث في هذه الكلمة إعلال بالقلب ، حيث قلبت الياء إلى همزة فأصبحت ( بائع ) .

2ـ إذا تطرفت الواو أو الياء بعد ألف زائدة ، مثال ذلك :

كلمة ( سماء ) أصلها ( سماو )  بدليل الفعل الماضي ( سما ) وأصلة ( سمو ) لأنّ مضارعه ( يسمو ) ،

 فالواو هي من أصل الكلمة ، والألف في ( سماء ) زائدة ، وقد وقعت الواو في تلك الكلمة متطرفة بعد

 ألف زائدة فقلبت إلى همزة .

أنظر الآن إلى كلمة ( بناء ) تجد أصلها ( بناي ) بدليل ماضيها ( بنى ) الذي أصله ( بني ) بدليل مضارعه ( يبني ) ، فالياء إذن من أصل الكلمة ، والألف زائدة ،وعليه فقد قلبت إلى همزة لأنّها تطرّفت بعد ألف زائدة .

 

سادسا : قلب حرف المد الزائد إلى همزة :

يقلب حرف المد الزائد ( الألف , الواو ، الياء ) في المفردة المؤنثة إلى همزة إذا وقع بعد ألف صيغة منتهى الجموع .

 

أ ـ أنظر إلى كلمة ( صحائف ) ، إنّ مفردها المؤنثة ( صحيفة ) ، و إنّ حرف المد الياء زائد ، لأنّ أصلها الثلاثي

( ص ـ حـ ـ ف ) ، إذن فأصل ( صحائف ) هو ( صحايف )  وقد وقع حرف المد الياء بعد ألف صيغة منتهى الجموع فقلب إلى همزة ، فصارت الكلمة ( صحائف ) .

 

ب ـ والآن انظر إلى كلمة ( عجائز ) ، إنّ مفردها المؤنث ( عجوز ) ، وإنّ حرف المد الواو زائد ، لأنّ أصلها الثلاثي

 ( عـ ـ جـ ـ ز ) ، وعليه فأصل ( عجائز ) ، هو ( عجايز ) ، وقد وقع حرف المد الواو بعد ألف صيغة منتهى الجموع فقلب إلى همزة ، فصارت الكلمة ( عجائز ) .

ج ـ ثمّ انظر أيضا إلى كلمة ( رسائل ) ، إنّ مفردها المؤنث ( رسالة ) ، وإنّ حرف المد الألف زائد ،لأنّ أصلها الثلاثي

 ( رـ س ـ ل ) ، وعليه فأصل ( رسائل ) هو ( رساال ) وقد وقع حرف المد الألف بعد ألف صيغة منتهى الجموع

 فقلب إلى همزة ، فصارت الكلمة ( رسائل ) .

         

               من كلّ ما سبق نستنتج أنّ حرف المد الزائد في المفرد المؤنث يُقلب إلى همزة إذا

                                                وقع بعد ألف صيغة منتهى الجموع .

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 

الإعلال بالحذف : وهو حذف حرف العلة من الكلمة ، ويقع الإعلال بالحذف في المواضع التالية :

1ـ الفعل الثلاثي المثال الواوي ( مفتوح العين في الماضي ومكسورها في المضارع )

تحذف منه الواو في صيغة المضارع والأمر وفي مصدره إذا عُوضت بالتاء في آخره .

مثال ذلك : الفعل ( وَهَبَ ) مضارعه ( يَهـِبُ ) والأمر منه ( هَبْ ) ومصدره (هـِبَة ) .

 

2ـ الفعل الثلاثي الأجوف إذا سُكـّن آخره حُذف وسطه ، مثال ذلك :

الفعل ( قام ) وأصله ( قـَوَمَ ) ومضارعه ( يقوم ) وعليه يحذف حرف العلة من وسطه في صيغة الأمر منه ( قـُمْ )

  وفي المضارع المجزوم منه ( لم يَقمْ ) ، لأنّ  كليهما ساكن الآخر .

 

3ـ الاسم المنقوص إذا كان نكرة ، تحذف الياء من آخره في حالتي الرفع والجرّ ، وينوّن آخره تنوين عوض عن

الحرف المحذوف .

انظر إلى كلمة ( راعٍ ) في قوله صلى الله عليه وسلم : " كلكم راعٍ وكلكم مؤول عن رعيته " .

تجد أنّ الياء حذفت من آخرها ،لأنّها نكرة مرفوعة . وقد حذفت الياء من آخر كلمة ( محام ) أيضا في :

 استمعتُ إلى محام بارع ، لأنّها جاءت نكرة مجرورة .

 

4ـ جمع المذكر السالم للاسم المنقوص ، تحذف الياء من آخره ، مثال ذلك : ( الراضون ) جمع مذكر سالم ،

 مفردها ( الراضي ) ، وأصل هذا الجمع ( الراضيون ) ، ولكن حدث في هذه الكلمة إعلال بالحذف ، حذفت الياء من

آخر الاسم المنقوص في حالة جمع المذكر السالم .

 

5ـ جمع المذكر السالم للاسم المقصور ، تحذف الألف المقصورة من آخره ، مثال ذلك كلمة ( الأعلون ) في قوله تعالى : " ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون "  فهي جمع مذكر سالم للاسم المقصور ( الأعلى ) ، وقد حذفت الألف المقصورة من آخرها في حالة جمع المذكر السالم .

 

6ـ الفعل الناقص الذي آخره ألف :

أ ـ الماضي الناقص الذي آخره ألف إذا أسند إلى واو الجماعة ،  تحذف هذه الألف من آخر الفعل ، ويفتح ما قبل واو الجماعة ، مثال ذلك : الفعل ( رَجَوا ) ، فإنّ الأصل الثلاثي لهذا الفعل هو( رَجَوَ ) بدليل مضارعه ( يرجو ) ، وقد حذف حرف العلة من آخره عند إسناده إلى واو الجماعة ، وفتح ما قبل واو الجماعة .

ومثل ذلك الفعل ( مضَوا ) فأصله الثلاثي ( مَضَيَ ) بدليل مضارعه ( يمضي ) ، وقد حذف حرف العلة ( الياء )

 من آخره عند إسناده إلى واو الجماعة ، وفتح ما قبل الواو .

ب ـ الفعل المضارع الناقص الذي آخره ألف إذا أسند إلى واو الجماعة أو ياء المخاطبة ،

تحذف الألف ، ويفتح ما قبل واو الجماعة، مثال ذلك الفعل ( ينهى : ينهَـوْن ، تنهَِيْـن) .

 

7ـ الفعل الماضي الناقص الذي آخره ياء :

أ ـ الماضي الناقص الذي آخره ياء إذا أسند إلى واو الجماعة ، تحذف الياء من آخره ،

ويضم ما قبل واو الجماعة مثال ذلك الفعل ( لقي : لقـُوْا ) ، ( نسي : نسُوْا ) .

ب ـ المضارع الناقص الذي آخره ياء إذا أسند إلى واو الجماعة أو ياء المخاطبة ،

تحذف الياء من آخره ، ويضم ما قبل واو الجماعة ،مثال ذلك الفعل ( يمشي : يمشُون )

أمّا عند إسناده إلى ياء المخاطبة فتحذف الياء من آخره ، ويكسر ما قبل ياء المخاطبة ،

مثال ذلك الفعل ( تمشي : تمشِيْن ) ، ( تأتي : تأتِيْن ) .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

تدريبات على الإعلال والإبدال :

تدريبات على الإعلال والإبدال :

أولا : بين  الإبدال الذي حدث في الكلمات التي تحتها خط في الآيات الكريمة التالية :

1 ـ " فأمّا من أعطى وأتقى وصدّق بالحسنى فسنيسره لليسرى " .

2 ـ " فمن اضطرّ غير باغ ولا عاد فإنّ الله غفور رحيم " .

3 ـ " وهم يصطرخون فيها ربّنا أخرجنا نعمل صالحا " .

4 ـ " ولقد يسّرنا القرآن للذكر فهل من مُدّكِر" .

5 ـ " فكذبوا عبدنا وقالوا مجنون وازدجر " .

6 ـ " ولقد جاءهم من الأنباء ما فيه مُزدجر " .

7 ـ " قال هل أنتم مُطّلعون " .

8 ـ " فاطّلع فرآه في سواء الجحيم " .

9 ـ قال صلى الله عليه وسلم :

 " إذا صلّى أحدكم ركعتي الفجر فليضطجع على يمينه " .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ثانيا : بيّن الإعلال في الكلمات التي تحتها خط في الآيات الكريمة التالية :

1 ـ " فأمّا من أعطى واتّقى وصدّق بالحسنى فسنيسّره لليسرى " .

2 ـ فمن اضطرّ غير باغ ولا عادٍ فإنّ الله غفور رحيم " .

3 ـ " وقل ربّي زدني علما ".

4 ـ " ذرني ومن خلقت وحيدا " .

5 ـ " ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون " .

6 ـ " كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم " .   

7 ـ " فمن زُحزح عن النار وأدخل الجنّة فقد فاز " .

8 ـ " ربّنا لا تُزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا " . 

9 ـ " ولله ميراث السموات والأرض والله بما تعملون خبير " .

10 ـ " وما تنفقوا من خير يوفّ إليكم وأنتم لا تظلمون " . 

 11ـ " وإذ قال لقمان لابنه يعظه يا بنيّ لا تُشرك بالله " .

12 ـ " ولمن خاف مقام ربّه جنتان " .

13 ـ " ولا تخزنا يوم القيامة إنّك لا تخلف الميعاد " .

14 ـ " ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون " .

15 ـ " إنّ فرعون قد علا في الأرض وجعل أهلها شيعا " .

16 ـ " هذا بصائر من ربّكم وهدى ورحمة لقوم يؤمنون " .

17 ـ قال صلى الله عليه وسلم :

  " إنّ المؤمن بحُسن الخُلق درجة القائم والصائم " .

  " إنّما النساء شقائق الرجال " .

  " من شهد العشاء والفجر في جماعة كان له كقيام ليلة " .

 " من تطهّر في بيته ثمّ مضى إلى بيت من بيوت الله ليقضي فريضة من فرائض الله كانت خطواته

 إحداهما تحطّ خطيئة والأخرى ترفع درجة " .              

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

إعداد المعلم : خليــل فرح عبدالله